اللجنة المنظمة لـ” عربية السيدات ” ترسم خريطة نسختها السابعة

• عقدت أول اجتماعاتها وأعلنت استمرارها في استقبال طلبات المشاركة

دسمان نيوز – سوزان ناصر

عقدت اللجنة العليا المنظمة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات اجتماعها الأول برئاسة الشيخ خالد القاسمي، رئيس اللجنة، استعرضت خلاله أبرز المستجدات الخاصة بالنسخة السابعة والتي ستقام فعالياتها العام المقبل من 2 إلى 12 فبراير 2024. إلى جانب مناقشة التقارير الخاصة بالدورة والمقترحات المقدمة لتيسير أعمالها وتحقيق أهدافها.

وتناول الاجتماع مستجدات الدورة القادمة على المستوى التنظيمي والتنسيقي واللوجستي، حيث حددت اللجنة العليا للدورة المهام المنوطة باللجان، واستعرضت أعداد النوادي المشاركة حتى تاريخ انعقاد الاجتماع، كما كشفت اللجنة العليا عن قائمة المنشآت الرياضية المستضيفة للمنافسات والألعاب، وجدول مرافق الضيافة.

وأعلنت اللجنة العليا المنظمة للدورة استمرارها في استقبال طلبات التسجيل من مختلف الأندية العربية في الألعاب الثمانية التي اعتمدتها، وهي: الكرة الطائرة، كرة الطاولة، كرة السلة، الرماية، القوس والسهم، والمبارزة، ألعاب القوى، والكاراتيه؛ حيث يفتح باب التسجيل أمام الأندية والفرق من كافة الدول العربية للمشاركة في الألعاب والمنافسات، من خلال التواصل مع اتحادات الأندية الممثلة للألعاب في كل بلد.

بطولة تترجم مسيرة تميز المرأة

وأكد الشيخ خالد أن الدورة تجسد على أرض الواقع توجهات إمارة الشارقة تجاه دعم مسيرة تميز المرأة في مختلف القطاعات، وتعبر عن ثقافتها في تعزيز قيم المنافسة البناءة للنهوض بطاقة كل فرد في المجتمع وليس السيدات فقط، مشيرا إلى أن الدورة وصلت إلى مكانة دولية مرموقة بين البطولات الرياضية المحلية والعربية والإقليمية، بفضل توجيهات ودعم حرم حاكم الشارقة، الشيخة جواهر القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة.

وقال: “إن المكانة التي وصلت لها الدورة، وما حققته من نجاح خلال السنوات الماضية، يشكل مثالا حيا على قيمة ودور التكامل والتعاون بين مختلف الجهات المعنية لتنظيم حدث يعبر عن واقع رياضة المرأة وريادتها في دولة الإمارات العربية المتحدة، فالمنافسات التي تشهدها الدورة تقدم كل عام نماذج ملهمة للسيدات في العالم العربي والمنطقة، وتدعم خيارات التنمية المجتمعية الطموحة، للوصول إلى مجتمعات تدرك أدوارها ومسؤولياتها تجاه طموحات وتطلعات مشاريع بلدانها التنموية الشاملة والمستدامة”.

نتائج تعزز روح التميز المستمر

من جانبها، تحدثت حنان المحمود، نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة، نائب رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، عن أهداف الدورة وإنجازات نسخها السابقة. قائلة: “لقد ساهمت الدورة العربية على مدى دوراتها السابقة في رفع مستوى اللاعبات العربيات وتشجيعهن على المنافسة الشريفة والتأثير الإيجابي”.

وأضافت: “ان النتائج المشجعة التي حققتها الدورات السابقة تدفعنا إلى العمل المستمر على التطوير والتحسين، مشيرة إلى ان الدورة السابقة شهدت مشاركة واسعة من أكثر من 1050 بين لاعبات وأعضاء الجهاز الإداري، ممثلين عن 78 ناديا من 18 دولة عربية، كما استضافت 131 حكما للمنافسات، وحظيت بتغطية إعلامية محلية وعربية واسعة من 519 جهة إعلامية، ما أسهم في تحقيقها نسبة رضا عن الإعلام بلغت 95 بالمئة”.

منصة لرفع كفاءة الرياضيات العربيات

بدورها، قالت نورة الشامسي، مديرة دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات: “إن الدورة ظلت منذ انطلاقها في العام 2012 منصة رائدة لرفع كفاءة الرياضيات العربيات، وتعزيز روح المنافسة لديهن، لاعتلاء منصات تتويج كبرى بطولات الألعاب في العالم، وساهمت بما وفرته من بيئة داعمة في تسليط الضوء على بطلات استثنائيات في مشهد الرياضة النسوية العربية، فوجهة الأنظار إليهن، وفتحت الفرص أمامهن لتمثيل بلادهن أمام العالم، وهذا ما يحسب لإمارة الشارقة، ولرؤية ودعم قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة”.

وأوضحت الشامسي أن اللجنة العليا المنظمة للدورة اعتمدت تنظيم منافسات النسخة السابعة في مختلف ملاعب مدن ومناطق الشارقة، بهدف الترويج لتلك المناطق وتعريف الوفود الرياضية والإعلامية والجماهير على وجهات الجذب السياحي في مختلف مناطق ومدن الإمارة.

المادة السابقةانقطاع التيار الكهربائي عن نصف مليون شخص في القرم بسبب العواصف
المقالة القادمةبابا الفاتيكان: نتمنى وصول المزيد من المساعدات إلى غز

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا