447 سيارة استأجرتها «البترولية المتكاملة» وركنتها بمرافقها

دسمان نيوز – كشفت بيانات رسمية قيام الشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة باستئجار 447 سيارة من شركتي نفط الكويت والبترول الوطنية الكويتية لإسنادها للعاملين في الشركة خلال الفترة من أغسطس 2017 إلى مايو 2021، وقبل البدء بأعمال العقد بتاريخ 1 يونيو 2021، ما أدى إلى صرف مبالغ بقيمة إجمالية بلغت 168.525 ألف دينار، متضمنةً نسبة 5 في المئة ربحية الشركات الزميلة، على تأجير عدد من السيارات دون الاستفادة منها.

وأوضحت البيانات أن معظم السيارات التي تم استئجارها لم يتم استخدامها، حتى يتم تسليمها لأحد العاملين في الشركة ومن ثم يعاد تسلمها بعد الانتهاء من استخدامها لتظل دون استخدام مرة أخرى لحين تسليمها إلى عامل آخر ودون إرجاعها للشركتين الزميلتين أو لحين انتهاء العقد، ما كبّد الشركة مبالغ كبيرة دون الاستفادة منها.

وبيّنت أن «البترولية المتكاملة» قامت بصرف 101.403 ألف دينار تتعلق بإيجار 345 سيارة تسلمتها من «نفط الكويت» وتم إيقافها في مرافق الشركة حتى تم تسليمها إلى المستخدم الأول، مشيرة إلى أن إحداها توقفت دون استخدام لمدة 826 يوماً، كما صرفت الشركة 55.778 ألف دينار لإيجار 75 سيارة تم تسلمها من المستخدم الأول وإيقافها في مرافق الشركة حتى تم إسنادها إلى المستخدم الثاني، حيث توقفت إحداها دون استخدام لـ455 يوماً.

ولفتت إلى صرف «البترولية المتكاملة» 3.318 ألف دينار تتعلق بإيجار 5 سيارات تم تسلمها من المستخدم الثاني وإيقافها في مرافق الشركة حتى تم إسنادها إلى المستخدم الثالث والرابع، منوهة إلى أن إحداها توقفت دون استخدام لـ160 يوماً.

من جهتها، أكدت الشركة أنها وفّرت السيارات الشخصية للعاملين لديها منذ بداية تأسيس الشركة وحتى يونيو 2021 عن طريق الاستعانة بعقود سيارات بعض الشركات الزميلة من خلال بروتوكولات اتفاقيات التعاون المشتركة المبرمة معها، مشيرة إلى أنه نظراً لاستمرار تطور واتساع الهيكل التنظيمي للشركة بصورة متسارعة مطردة، فقد كان من الضروري تأمين سيارات إضافية لتلبية حجم التعيينات والترقيات لتعبئة الشواغر التي يتم استحداثها بمختلف مجموعات الشركة، للنهوض بمسؤوليات والتزامات الشركة المتزايدة.

وذكرت «البترولية المتكاملة» أنه لذلك تم حجز المركبات لصالح هؤلاء المستخدمين المتوقع استحقاقهم لميزة السيارة الشخصية بالشركة لإيفائهم بميزة السيارة فور استحقاقهم لها، مراعاة لضرورة توفير وسيلة انتقال للعاملين، خصوصاً وأن أكبر مواقع الشركة يقع في منطقة حدودية بعيدة جغرافياً، مبينة أن مجموعة الموارد البشرية أفادت بأن هناك العديد من الموظفين المرتقب تعيينهم من مستحقي ميزة السيارة الشخصية، ما استوجب على الشركة اضطراراً الاحتفاظ بهذه المركبات حتى ذلك الحين، تفادياً لعدم استطاعة توفيرها في أوانها.

وأضافت الشركة أن إعلان النقل الداخلي للعاملين ذوي الخبرة من الشركات النفطية إلى الشركة في سنة 2019 واجه العديد من التحديات في مباشرة نقل العاملين المقبولين به، نظراً لتزامنه مع انتشار جائحة كورونا، ما أثّر سلباً على خطط الشركة في ملء شواغرها التي بقيت معلقة بانتظار انتهاء الأحداث وسط تواصل صدور قرارات مجلس الوزراء المنظمة للعمل ولأعداد القوى العاملة في مواقع العمل، ما أجبر مجموعة الخدمات العامة على الاحتفاظ بهذه المركبات، لضمان جهوزيتها لتوفير السيارات الشخصية لمختلف العاملين المرتقب تعيينهم أو ترقيتهم لحظة استحقاقهم لذلك.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا