جموح الدولار يثير الخشية من انهيار عملات أخرى

دسمان نيوز – يثير الصعود الجامح للدولار الأميركي الذي يسجل مستويات قياسية متتابعة أمام العديد من العملات مخاوف من انهيار عملات أخرى ومن أزمة كبرى لم يشهد العالم لها مثيل منذ الأزمة الآسيوية عام 1997. وبفضل الارتفاع المفاجئ في أسعار الفائدة الذي أقره البنك المركزي الأميركي وتحسن النشاط الاقتصادي، دفعت العملة الأميركية الجنيه الإسترليني أو الروبية الهندية أو الجنيه المصري أو الوون الكوري الجنوبي نزولًا إلى مستويات لم تُعرف من قبل.

ويقول براد بيكتل من مجموعة جيفريز، إنه «من الواضح أننا نشهد تحركات قصوى (…) ويمكن للدولار أن يذهب أبعد من ذلك بكثير. لذلك قد ينتهي بنا الأمر إلى وضع كارثي» بالنسبة لبعض العملات. ولم يكن لتحرك معظم البنوك المركزية، مثل بنك الاحتياطي الفيديرالي وتشديد السياسة المالية، دور كبير حتى الآن، عدا عن تدخل بنك اليابان المباشر في سوق الصرف الأجنبي لدعم الين الأسبوع الماضي. ويخشى كثيرون من أن الأمر نفسه يمكن أن ينطبق على تدخل بنك إنكلترا الذي أدى إعلانه الأربعاء عن شراء السندات البريطانية إلى تحسن سعر صرف الجنيه الإسترليني.

وعلق باتريك أوهير من موقع «بريفينغ.كوم» بقوله «لدينا بعض الشكوك في أن تكون خطة بنك انكلترا هي الحل النهائي للقلق الذي يلقي بثقله على الجنيه الإسترليني وسوق السندات في المملكة المتحدة». وليست المملكة المتحدة الوحيدة التي تعاني من وضع سيئ، فهناك بلدان ناشئة في وضع أسوأ. فقد فقدت الروبية الباكستانية 29 في المئة من قيمتها في عام واحد مقابل الدولار، وخسر الجنيه المصري 20 في المئة. فباكستان ومصر وسريلانكا وبنغلاديش «تعاني جميعها من نقص السيولة على مستوى العالم»، وفق وين ثين من مجموعة «بي بي اتش انفسترز سيرفيسز» (BBH Investor Services). وأدى ارتفاع أسعار النفط والحبوب التي تعد من أبرز واردات هذه الدول إلى زيادة عجزها التجاري وزيادة التضخم، وهما عاملان يؤثران سلبًا على عملاتها. وأدى ارتفاع الدولار إلى زيادة حدة هذه الظاهرة لأن العديد من المواد الخام مسعرة بالعملة الخضراء.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا