لليوم الثامن.. إدارة الانتخابات تستقبل مرشحي «أمة 2022»

مجلس الأمة
مجلس الأمة

دسمان نيوز – فتحت إدارة الانتخابات أبوابها، في اليوم الثامن، لاستقبال المتقدمين بأوراق ترشحهم لخوض انتخابات مجلس الأمة التي ستعقد يوم الخميس 29 سبتمبر.

وبعد مضي ساعة ونصف الساعة بدت إدارة الانتخابات في الشويخ هادئة إلا من طرائف الإعلاميين الذين أحاطوا بخيامهم المنصوبة أملا في وصول مرشح يبدد ملل الانتظار.

ورغم توقف المد الانتخابي إلا أن الاعلاميين رسموا التفاؤل، وتمسكوا بأهداب الأمل متوسمين بأن تحمل الساعات المقبلة توافد المرشحين فرادى وجماعات لتنحسر في نفوس أصحاب مهنة المتاعب آيتان: مادة تحريرية وصورة لافتة.

وأول المرشحين لهذا اليوم هو المرشح عن الدائرة الثانية عبد الرحمن يوسف الشمري الذي شدد على «ضرورة تبني قضايا الأسر الكويتية ومنها القضية السكنية وتحديدا البناء العمودي في شمال غرب الصليبيخات وجابر الأحمد»، مضيفا أن «فكرة هذا البناء جيدة لكن التطبيق سيء»، ومبينا أن «أهالي شمال غرب الصليبيخات أصبحوا الحلقة الأضعف بتجربة أفشلتها وزارة الإسكان».

ووعد الشمري بالعمل على فك الارتباط بين وزارة الإسكان وبنك الائتمان، موضحا أن القيمة الإنشائية للشقة أعلى بكثير من الوحدة السكنية حيث تقدر بـ 70 ألف دينار.

من جانبها، قالت مرشحة الدائرة الثالثة عنود العنزي «ترشحت في استحقاقات سابقة في الدائرة الخامسة وفضلت أن أترشح هذه المرة في الدائرة الثالثة رغبة في التغيير»، مؤكدة أنها تمثل المرأة الكويتية المثقفة والعاملة في القطاع الخاص.

وأوضحت «ترشحي بغرض النهوض بالاقتصاد الكويتي ليتوافق مع الدول المجاورة، وأركز في برنامجي على الحريات فلا قيود على المواطن ما عدا ما يفرضه الدين والقانون».

وأشارت إلى أن «من المحاور التي أحملها رفع المستوى المعيشي لأننا لا نعيش برفاهية»، مؤكدة «لست مدعومة ولا أنتمي إلى أي حزب، فأنا مستقلة وهمي الكويت».

بدوره، قال مرشح الدائرة الرابعة عبدالعزيز العوضي “أهم القضايا التي أحملها وتهمني كثيرا القضية الإسكانية”، مطالبا بإيقاف احتكار الأراضي من قبل شركات”.

أضاف: “لدي العديد من الخطط، وترشحت لتغيير الوضع والمساهمة في العهد الجديد الذي يهدف إلى تغيير المشهد السياسي”.

وكان اليوم السابع قد شهد تقدّم 32 مرشحاً، بينهم 3 سيدات، بأوراق ترشحهم إلى إدارة الانتخابات، ليصبح إجمالي المرشحين 321، بينهم 21 سيدة.

وبعد مضي ساعة ونصف الساعة بدت إدارة الانتخابات في الشويخ هادئة إلا من طرائف الإعلاميين الذين أحاطوا بخيامهم المنصوبة أملا في وصول مرشح يبدد ملل الانتظار.

ورغم توقف المد الانتخابي إلا أن الاعلاميين رسموا التفاؤل، وتمسكوا بأهداب الأمل متوسمين بأن تحمل الساعات المقبلة توافد المرشحين فرادى وجماعات لتنحسر في نفوس أصحاب مهنة المتاعب آيتان: مادة تحريرية وصورة لافتة.

وأول المرشحين لهذا اليوم هو المرشح عن الدائرة الثانية عبد الرحمن يوسف الشمري الذي شدد على «ضرورة تبني قضايا الأسر الكويتية ومنها القضية السكنية وتحديدا البناء العمودي في شمال غرب الصليبيخات وجابر الأحمد»، مضيفا أن «فكرة هذا البناء جيدة لكن التطبيق سيء»، ومبينا أن «أهالي شمال غرب الصليبيخات أصبحوا الحلقة الأضعف بتجربة أفشلتها وزارة الإسكان».

ووعد الشمري بالعمل على فك الارتباط بين وزارة الإسكان وبنك الائتمان، موضحا أن القيمة الإنشائية للشقة أعلى بكثير من الوحدة السكنية حيث تقدر بـ 70 ألف دينار.

من جانبها، قالت مرشحة الدائرة الثالثة عنود العنزي «ترشحت في استحقاقات سابقة في الدائرة الخامسة وفضلت أن أترشح هذه المرة في الدائرة الثالثة رغبة في التغيير»، مؤكدة أنها تمثل المرأة الكويتية المثقفة والعاملة في القطاع الخاص.

وأوضحت «ترشحي بغرض النهوض بالاقتصاد الكويتي ليتوافق مع الدول المجاورة، وأركز في برنامجي على الحريات فلا قيود على المواطن ما عدا ما يفرضه الدين والقانون».

وأشارت إلى أن «من المحاور التي أحملها رفع المستوى المعيشي لأننا لا نعيش برفاهية»، مؤكدة «لست مدعومة ولا أنتمي إلى أي حزب، فأنا مستقلة وهمي الكويت».

بدوره، قال مرشح الدائرة الرابعة عبدالعزيز العوضي “أهم القضايا التي أحملها وتهمني كثيرا القضية الإسكانية”، مطالبا بإيقاف احتكار الأراضي من قبل شركات”.

أضاف: “لدي العديد من الخطط، وترشحت لتغيير الوضع والمساهمة في العهد الجديد الذي يهدف إلى تغيير المشهد السياسي”.

وكان اليوم السابع قد شهد تقدّم 32 مرشحاً، بينهم 3 سيدات، بأوراق ترشحهم إلى إدارة الانتخابات، ليصبح إجمالي المرشحين 321، بينهم 21 سيدة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا