ادارة مسلمي القوقاز تستنكر العمل العدواني على مبنى سفارة جمهورية أذربيجان في المملكة المتحدة وايرلندا الشمالية

دسمان نيوز – استنكرت ادارة مسلمي القوقاز بشدة العمل العدواني المرتكب في 4 أغسطس 2022 ضد مبنى سفارة جمهورية أذربيجان في المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية باعتباره عملا من أعمال الإرهاب والتخريب المتعمدة ذات الدوافع السياسية. هذا الحدث هو عمل استفزازي ضد جمهورية أذربيجان والقانون الدولي بشكل عام. من الواضح أن المجموعة المتشددة “خدام المهدي ” ، باستخدام الدين تستهدف سيادة ورموز أذربيجان المستقلة – العلم الوطني وكما كانت عملية الاقتحام مصحوبة بشعارات دينية ومطالب طائفية يمكن اعتبارها إساءة للدين ودعوة إلى الكراهية.

أذربيجان هي واحدة من البلدان القليلة التي يسود فيها جو من الصداقة والأخوة والتفاهم المتبادل بين الأديان والطوائف. بلدنا دولة ديمقراطية علمانية من الناحية القانونية ، معترف بها باحترام كبير لقيمها الوطنية والروحية ، والاهتمام الكبير بالتراث الديني والتقاليد المتعلقة بالقيم العالمية. التمييز الطائفي والتعصب الديني واشكال التطرف الديني وكراهية الأجانب هي أمور غريبة على المجتمع الأذربيجاني. جنبا إلى جنب مع المسلمين يتعايش في أذربيجان الأرثوذكس والكاثوليك واليهود وجميع الأقليات الدينية والقومية وتساهم في تطوير قيمها الثقافية وتمارس كافة شعائرها الدينية وطقوسها بحرية. ونحن نتطلع الى التعريف بأسلوب حياتنا المتميز بالتسامح والتعددية للعالم كنموذج للتعايش.

يجب على القوى التي تقف وراء الاستفزازات ضد بلدنا والضلوع في تدبيرها أن تعلم أنه لا مكان للقوى المتشددة والمتطرفة وأفكارها الهدامة في المجتمع الأذربيجاني وأن المؤمنين في أذربيجان لن يقعو أبدا في فخ الاستفزازات الخبيثة التي تدبرها هذه القوى. واهانة علم أذربيجان بتحريض سياسي وبحجة تعاطف ديني وطائفي هو استفزاز غير مقبول ونأمل أن تتخذ الحكومة البريطانية التدابير اللازمة فيما يتعلق بالحادث. تعلم القوى المعادية جيدا أن المصدر الرئيسي لانتصارنا هو وحدتنا الوطنية والدينية وبالتالي فهي تحاول زعزعة هذه الوحدة. لا يمكن لأي قوة أن تنزل راية الدولة الأذربيجانية القوية التي لا تتزعزع وتقوض قيمنا الروحية ووحدتنا وتقاليدنا الدينية. البلد الذي يبجل أهل البيت تبجيلا خاصاً ويقدر عاليا القيم الإسلامية لا يمكن لأحد أن يقوض وحدته الوطنية والدينية وزرع بذورالشقاق والتفرقة في صفوف ابنائه. القيم الوطنية والروحية هي ثروتنا الوطنية. كل انتصاراتنا مبنية على القيم التي احتفظنا بها تاريخيا ، وأذربيجان بالاعتماد على هذا التراث ستحقق دائما انتصارات مبهرة وتاريخية جديدة بإذن الله.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا