كارثة صادمة حدثت للمذيعة المصرية قبل قتلها على يد قاضي بوزارة العدل

دسمان نيوز – القاهرة تقرير الطب الشرعي، وتحليل الحامض النووي (DNA) أن الجثة المشوهة التي عثر عليها مدفونة في مزرعة خارج القاهرة، تعود للمذيعة المصرية شيماء جمال المتهم بقتلها زوجها الذي يعمل مستشاراً في إحدى الجهات القضائية، وقرّرت النيابة تسليم الجثمان إلى ذويها.

وجدّد قاضي المعارضات في نيابة جنوب الجيزة (أمس)، حبس المستشار المتهم، وشريكه لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيقات التي تجرى معهما، لاتهامهما بقتل الضحية، بسبب خلافات زوجية.

وأفادت مصادر بأنه تقرر عرض المتهمين على مصلحة الطب الشرعي، لأخذ عينة من الحامض النووي منهما، من أجل مضاهات هذه العينات مع ما أخذ من عينات «حامض نووي» من جثمان الإعلامية، إضافة إلى فحص أسلحة نارية ضبطت مع المتهمين، وما إذا كانت استخدمت من عدمه.

وفي تحرك قانوني، تقدم محام مصري ببلاغ إلى إدارة الكسب غير المشروع التابعة لوزارة العدل ضد المستشار، مطالباً بالتحقيق في حقيقة ثروته وما إذا كان استخدم نفوذه، بعد أن تسرّبت أخبار أنها غير مشروعة، وأنه يمتلك حسابات بنكية، وشاليهات في مناطق ساحلية، وفيلات وشققاً في منتجعات شهيرة، ومشروعات تجارية، وله مشاركة في مشروعات تجارية.

إلى ذلك، ووري جثمان الضحية الثرى في مقابر أسرتها، على أطراف القاهرة، وإعلان أنه لا عزاء حتى الحكم على المتهمين، وحمل أفراد الأسرة صورها، في وداعها .

وقالت والدة المغدورة: «ابنتي قالت لي – قبل أيام من الحادث- انها كتبت وصية بخط يدها، ولكن لم نعثر عليها، والجريمة فيها أسرار، وهي أكبر من خوف زوجها من معرفة زوجته الاولى بأمر الزواج، والأسرار سوف تكشف في الفترة المقبلة».

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا