مفاجأة: تركي آل الشيخ خطف أمال ماهر

دسمان نيوز – ما زالت قضية اختفاء الفنانة آمال ماهر تشغل مساحة كبيرة من اهتمام متابعي مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما في ظل عدم ظهورها للجمهور حتى الآن.

وفي ظل انتشار أقاويل عن تعرضها للإيذاء على يد «تركي ال الشيخ»، وأقاويل أخرى تُكذب هذه الرواية، بقيت الحقيقة غائبة عن الكثيرين.

وكشف مصدر مقرب من الثري العربي لـ«النبأ»، عن أن آمال ماهر بخير، وأنه لا صحة لما يقال عن تعرضها للضرب أو الانتهاكات.

وتابع أن هناك عقد احتكار بين آمال ماهر وبينه، بقيمة 50 مليون دولار، يجعلها تحت نفوذه وسلطته، يقضي بألا تتعامل مع أي شركة إنتاج أو تقدم أية أغنية، إلا برضاه، وأنها وافقت عليه، مؤكدًا على أنها كانت، أحيانًا، تخالف بنود العقد، وأن ذلك كان يثير غضب الثري العربي بشدة.

وأضاف أنه يحبها بشدة، ويغير عليها بشكل جنوني، وأنه ما زال يتودد إليها حتى الآن.

وأوضح المصدر أن خطبة الفنان آمال ماهر، بعد انفصالها، كانت هي الخطأ الأكبر الذي ارتكبته، وأنها فسخت هذه الخطبة، بعد شهرين فقط على مرورها، بعد تهديده لها بالعقاب في حالة استمرارها.

وعن عدم خروج آمال ماهر لطمأنة جمهورها عليه حتى الآن، نوه المصدر بأنها لن تتمكن من اتخاذ هذه الخطوة، إلا برضاه، وأن أسرتها، بالكامل، لا تملك أن تفعل أكثر مما فعلته فقط.

وذكر أن واقعة الضرب، التي تعرضت لها آمال ماهر، على يد الثري العربي، حقيقية، وأنها حررت بها محضرًا، يحمل رقم 4471 لعام 2018 جنح المعادي.

وأنهى حديثه قائلًا إن الثري العربي يعامل آمال ماهر بطريقة غير واضحة؛ فـ تارة يحسن معاملتها وينظم لها الحفلات ويقدم لها أغلى الهدايا من الذهب والألماس، وتارة أخرى يتعامل معها كأنها شىء ليس له أي قيمة (على حد وصفه)، دون أسباب مُعلنة، وإن ذلك كان من أبرز أسباب سوء حالتها النفسية معه.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا