بسبب المصريين.. مبروط عطية يُعلن اعتزاله الإعلام

دسمان نيوز – أعلن الدكتور مبروك عطية عميد كلية الدراسات الإسلامية السابق بجامعة الأزهر، تعليق حساباته الشخصي على صفحات التواصل الاجتماعي.

وقال عطية في بث مباشر عبر صفحته الشخصية «بكل هدوء أقدم هذا اللقاء الأخير.. وقد سميته لهذا وجبت الإجازة وقد أعود وقد لا أعود».

وأضاف عطية: «بنعلم الطلبة في الجامعات إن من أخطاء البحث العلمي هو النقل عن مصدر وسيط، وذلك بسبب توفر المرجع الأصل».

وقال «الفيديو كان واضح ودعوت لنيرة 9 مرات وفي سري، ودعوت لها بقاض ينفذ حكما عاجلا.. ولم أقل إن البنت كانت محجبة أو نازلة بشعرها.. ولم أبرر القتل باسم الحجاب».

وتابع: «قُفة وردت في جميع مصادر اللغة العربية.. مش أحيانا الخرطوش بيبقى على راس بنت جبلك وتحطها في الدواسة خوفا عليها.. وهو ده القُفة».

واختتم مبروك عطية: «لما تقول سلمت الموضوع لواحد يبقي فيه واخد واتنين وتلاتة.. إنما لما تقول سلمته للواحد يبقى مفيش غيره».

نهاد أبوالقمصان: «أنت اللّي تلبس قفة»

استنكرت المحامية نهاد أبوالقمصان، رئيس المركز المصري لحقوق الإنسان، التصريحات المنسوبة للشيخ مبروك عطية، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، عقب قتل طالبة المنصورة نيرة أشرف؛ والتي قال فيها: «عاوزة تحافظي على نفسك إلبسي قفة وإنتي خارجة».

وأشارت أبوالقمصان، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية عزة مصطفى ببرنامج «صالة التحرير» المذاع عبر قناة «صدى البلد»، إلى عزمها التقدم ببلاغ للنائب العام ضد الشيخ مبروك عطية؛ بعد تصريحاته عبر صفحته الرسمية للتواصل الاجتماعي «فيسبوك»؛ قائلة: «ما قاله يمثل امتدادًا لسلسلة آراء عدوانية».

وردت أبوالقمصان على مبروك عطية قائلة: «روح أفغانستان عند طالبان البس قفة؛ إنما عندنا القانون يحمي البنات، وتصريحاته تطلع الرجال المصريين وحوش»، مشيرة إلى أن هذا الفيديو تحريضي ومهين للدولة المصرية والرجال المصريين؛ لأنه يشير إلى أن البلد ليس بها قانون، ومصر بها شرطة وقضاء وقانون يحاسب المخطئ، متابعة: أن هذه التصريحات توحي بأن هذا هو المحيط الذي تعيش فيه المصريات، كما أنها- التصريحات- تُمثل جريمة تعطل الدستور والقانون وتحرض على العنف، مستطردة: «وهو وكام واحد كدة عاجبهم الحالة دي؛ وأطالب النائب العام بفتح تحقيق ضده ونخشى أن تتحول هذه التصريحات لظواهر».

وعن قتل طالبة المنصورة، قالت: إن القدرة على منع الجريمة أمر صعب، مضيفة: «إنتي لو لازقة في البنت مش هتقدري تمنعي ده»؛ فالجريمة تحدث في جزء أقل من الثانية، مؤكدة أن قتل طالبة المنصورة أمام حرم الجامعة كأنه داخل الجامعة، ولا يعفي مسئولي الجامعة من المسئولية، مؤكدة وجود خطاب عدائي يحرض على العنف، أيضًا، عبر الإنترنت ومنصة يوتيوب.

مايا مرسي: «دمها في رقبتكم»

وجهت الدكتورة مايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمرأة، رسالة إلى الدكتور مبروك عطية، الأستاذ بجامعة الأزهر، عبر وسائل التواصل الاجتماعي فيسبوك، قائلة «تذكروا وقوفكم أمام الله.. ارفعوا أياديكم عنا، نختصمكم أمام الله في الآخرة، مؤكدة التقدم ببلاغ إلى النائب العام ضدكم في الدنيا، وأنه يجب وقف خطاب الكراهية والعداء والإرهاب».

وأضافت «مرسي»، في حسابها على «فيسبوك»، الثلاثاء، أن «دماء فتاة المنصورة وغيرها في رقبة كل من خرج علينا في وسائل الإعلام والدراما بأعمال غير مسؤولة تحرّض على مثل هذه الجرائم، كما أن دماء هذه الفتاة وغيرها في رقبة كل من يبرّر الجريمة، وفي رقبة كل رجل دين خرج وتكلم عن ملابس البنات واستباح أمنها».

وتابعت: «خرج علينا الشيخ مبروك بخطاب يرهب بنات مصر وسيداتها، رغم أنه لا يوجد مظهر ولا ملبس يبرر جريمة، كما أن لدينا قانونا يحمينا ونظام عدالة يحمينا»، مطالبة بتطبيق القانون.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا