كارثة جديدة حدثت لمدرسة تكساس بعد مقتل 19 طفلا 

دسمان نيوز – أعلنت أسرة واحدة من المعلمتين اللتين تعرضتا للقتل بالهجوم الذي شنه مراهق مسلح على مدرسة ابتدائية في ولاية تكساس الأمريكية، أن زوجها توفي بنوبة قلبية حادة، إثر حزنه الشديد على زوجته.

وذكر موقع «تي إم زي» الأمريكي، أن عائلة إيرما غارسيا، التي فقدت حياتها في إطلاق النار الجماعي الذي شنه سلفادور راموس، الثلاثاء، على مدرسة «روب» في يوفالدي بتكساس، أعلنت أن زوجها منذ 24 عاما، جو غارسيا، توفي أيضا، بعد يومين من الهجوم.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا