كارثة صادمة حدثت للفنان سمير صبري قبل وفاته

دسمان نيوز – كشف المنتج السينمائي المصري الدكتور عادل حسني الصديق المقرب للفنان المصري الراحل سمير صبري تفاصيل حول ما تردد عن نجل الفنان الراحل ولماذا لم يشارك في مراسم الجنازة والعزاء.

وقال في حديث خاص مع “العربية.نت” إن الفنان الراحل له بالفعل ابن يقيم في العاصمة البريطانية لندن، وسبق أن أرسل له يبلغه بنبأ مرضه وانتقاله للعلاج في مستشفى للأمراض الصدرية، واكتشف أنه أرسل لابنه على عنوان قديم له كان يقيم ويعمل فيه منذ 15 عاما، وتبين لاحقا أنه تركه وانتقل لمكان آخر. وأضاف أن سمير صبري لم يعلم أن ابنه تلقى الخطاب من عدمه، وعقب وفاته من المؤكد أن الخبر انتشر وبالتالي لابد أن ابنه علم به من خلال وسائل الإعلام أو مواقع التواصل ولكنه لم يحضر أو يشارك.

سمير صبري من المستشفى خلال مرضه الأخير

سمير صبري من المستشفى خلال مرضه الأخير

وأضاف أن سمير صبري لم يشاهد ابنه سوى مرتين في حياته ولذلك وفق -ما يقول حسني- فإن إحساس الابن بأبيه كان منعدما، ولم يكن هناك أي اتصالات بينهما، مضيفا أنه يتم الإعداد لمهرجان سينمائي وسيكون اسم سمير صبري ضيف شرف له.

وكشف أن سمير صبري ليس له أشقاء أو شقيقات، ولكن له أبناء خال وعم ولكن للأسف لم يتواصل معه أي أحد من أبناء عمه طوال حياته أو خلال فترة مرضه، ولم يشاركوا في الجنازة وعندما حاول بعضهم المشاركة في العزاء تم طردهم، مضيفا أن من كان يتواصل ويسأل عن سمير في مرضه وحياته هم أبناء خالاته.ثقافة وفنرحيل سمير صبري.. ابن سري ووصية بـ100 ألف جنيهثقافة وفنذكريات وضحك.. آخر صور لسمير صبري قبل وفاته

وتابع أن الفنان الراحل ترك مبلغا ماليا منذ علمه بمرضه الخطير لتدبير نفقات جنازته وعزائه، وتم الإنفاق على الجنازة والعزاء من الأموال التي تركها لهذا الأمر، مضيفا أن الراحل ترك مبلغا كبيرا في البنك كي يعيش من عائده، ولكن لم يمهله القدر لينفق منه.

وكان الناقد الفني المصري عمرو صحصاح قد كشف أن صبري وفي الفترة الأخيرة كان يدرك أن وفاته أصبحت قريبة، وأنها قادمة لا محالة، خاصة بعدما أبلغه الطبيب المعالج بأن قلبه مُتعب للغاية، وأنه مُعرض للتوقف في أي وقت، لذلك تخوف من الجلوس في منزله بالمهندسين بمفرده خشية أن يرحل دون أن يشعر به أحد.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا