جريمة تهز الرأي العام.. مقتل 19 طالبا بطريقة بشعة

دسمان نيوز – حالة من الصدمة تعيشها ولاية تكساس، اليوم الأربعاء، بعد أن قُتل 19 تلميذا صغيرا وبالغين اثنين عندما أطلق مراهق يبلغ 18 عاماً النار في مدرسة ابتدائية في تكساس قبل أن ترديه الشرطة، في مأساة تغرق الولايات المتحدة مجددا في كابوس لا تنفكّ تتوالى فصوله فيما حض الرئيس جو بايدن إلى وضع ضوابط لقطاع الأسلحة النارية.

وشدد الرئيس الأميركي الذي بدا عليه التأثر في كلمة رسمية في البيت الأبيض “حان الوقت لتحويل الألم إلى تحرك”.

وسأل “متى، حبّاً بالله، سنقف بوجه لوبي الأسلحة؟” وأضاف “أنا مشمئز وتعب” من حوادث إطلاق النار المتكررة في الأوساط المدرسية. وحصدت هذه المأساة الأخيرة حياة أطفال في العاشرة تقريبا.

وقال حاكم ولاية تكساس الجمهوري غريغ أبوت في مؤتمر صحافي إنّ المهاجم “أطلق النار وقتل الضحايا بشكل مروّع ومجنون” في مدرسة ابتدائية في بلدة يوفالدي الواقعة على بعد 130 كيلومترا تقريبا غرب سان انطونيو.

ويدعى مطلق النار سالفادور راموس وقد قتل بدوره في الحادثة، فيما تم تداول صور بعض الأطفال الضحايا، ومعظمهم دون سن العاشرة من العمر، إضافة إلى معلمتين لقيتا حتفهما في المجزرة أيضا.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا