وفد رفيع المستوى من الوكالة الدولية للطاقة الذرية زار الكويت

دسمان نيوز – زار الكويت مؤخراً وفد رفيع المستوى من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، برئاسة نائب المدير العام، ورئيس قسم العلوم والتطبيقات النووية في الوكالة نجاة مختار، ومدير شعبة آسيا والمحيط الهادئ في إدارة التعاون التقني مسعود مالك، ومسؤولة البرامج نورة الحاج.

وحول هذه الزيارة قال ضابط الاتصال الوطني مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية الدكتور نادر العوضي: إنها تأتي في سياق تعزيز التعاون الفني والتقني بين الكويت والوكالة، وتم خلالها بحث تطوير القدرات والمهارات الوطنية في المجالات المرتبطة بعمل الوكالة، مع الإعداد للتوقعات المستقبلية التي تساعد في مواجهة تحديات التنمية بجانبيها الاقتصادي والاجتماعي، كما جرى بحث عدد من المشاريع والمبادرات ذات المردود التنموي سواء للكويت أو على النطاق الإقليمي.

وأضاف: أن وفد الوكالة التقى وزير الصحة الدكتور خالد السعيد، وكذلك الوكيل المساعد لشؤون الصحة العامة بالوزارة الدكتورة بثينة المضف، بالإضافة الى العديد من المختصين في الطب النووي والعلاج الإشعاعي، حيث قدم الوفد معلومات وافية عن مبادرة الوكالة العالمية لمكافحة السرطان والتي تحمل عنوان «أشعة الأمل»، وهي مبادرة أطلقتها الوكالة لمواجهة التزايد في أعداد المصابين بمرضى السرطان مع أهمية توفير العلاج للجميع، وذلك في سياق الجهود المبذولة لبلوغ الهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة (الصحة الجيدة والرفاه).

كما بين العوضي أن وفد الوكالة عرض على وزارة الصحة الكويتية أن تكون الكويت مركزاً إقليمياً لهذه المبادرة، نظرا لما وجده الوفد من إمكانات فنية وتقنية ومختبرات متقدمة في مجال الطب النووي التشخيصي والعلاج بالإشعاع، لافتاً إلى أن وزارة الصحة سوف تقوم بدراسة التعاون في هذا المجال.

وضمن برنامج الزيارة المتفق عليه مسبقاً أشار د. العوضي إلى أنه تم الالتقاء بمدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية السيد/ مروان الغانم، وبعض المسؤولين والمختصين من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، حيث جرى بحث تطوير التعاون مع كل من الجهتين.

وعلى صعيد آخر، ناقش الوفد مع المسؤولين عن جمعية العون المباشر بناء تعاون مفيد يحقق أهداف الجمعية، إلى جانب ما تقدمه من برامج صحية متنوعة لدعم الاحتياجات الصحية في المناطق الفقيرة بقارة أفريقيا، وذلك بتطوير مشاريع مشتركة في مجال العلاج بالطب النووي.

وحول الزيارة التي قام بها الوفد لمعهد الكويت للأبحاث العلمية، والذي يعد نقطة الارتباط الوطنية مع الوكالة، بيّن ممثل المعهد أمام الوكالة الدكتور نادر العوضي، أنه تم ترتيب زيارة للوفد لسفينة المستكشف، والتي حازت على إعجاب كبير من قبل مسؤولي الوكالة، باعتبارها سفينة فريدة من نوعها على مستوى الشرق الأوسط، وأشاد الوفد بإمكاناتها المتقدمة، وما تؤديه من دور حيوي ومؤثر في دعم أبحاث الثروة السمكية والبيئة البحرية. كما التقى الوفد مع القائم بأعمال المدير العام الدكتور مانع السديراوي وبعض المختصين في المعهد، وذلك في إطار حلقة نقاشية محدودة افتتحها السديراوي بكلمة، استعرض خلالها مسيرة العمل بين معهد الكويت للأبحاث العلمية والوكالة، التي تمتد عبر 58 سنة، واهتمام المعهد بتطوير التطبيقات النووية في الكويت، بالتعاون مع الجهات المعنية وعلى رأسها وزارة الصحة الكويتية.

ولفت العوضي إلى أنه خلال تلك الحلقة النقاشية تم التباحث حول مشروعين إقليميين؛ أولهما يختص بتطوير تقنيات الكشف عن مقدار البلاستيك الموجود في المياه، وفحص مدى التلوث الناتج عنه، والثاني يختص بمبادرة «زودياك» المتعلقة بمساعدة البلدان على منع تفشي الأوبئة التي تسببها البكتيريا أو الطفيليات أو الفطريات أو الفيروسات التي تنشأ في الحيوانات، ويمكن أن تنتقل إلى البشر، وتعتمد هذه المبادرة على تحقيق أقصى استفادة من نشاط البحث والتطوير والابتكار، ولفت العوضي إلى أن المعهد أبدى اهتماماً بالمبادرة، وتم الاتفاق على أن يقوم بدور رئيسي في المشروع على مستوى آسيا، ومن جانب آخر فقد تم عرض المبادرة على وزير الأشغال العامة علي الموسى من واقع مسؤوليته عن الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية.

من جهة أخرى أثنت نائب المدير العام ورئيس قسم العلوم والتطبيقات النووية للوكالة نجاة مختار، على إدارة برنامج الزيارة، وتحقيقها للأهداف المرجوة منها، مشيدة بالجهود المبذولة من قبل المعهد، وضابط الاتصال الوطني مع الوكالة، وأكدت على أن هذه الزيارة سيكون لها نتائج مستقبلية مثمرة، في تعزيز سبل التعاون بين الجانبين لتحقيق الأهداف المشتركة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا