ترحيل خطة الفاقد التعليمي… إلى العام الدراسي المقبل

دسمان نيوز – فيما حدّدت وزارة التربية يوم الخميس الموافق 26 الجاري موعداً نهائياً لانتهاء العام الدراسي 2021 – 2022 رسمياً لطلبة المرحلة الإبتدائية، أكد مصدر تربوي لـ «الراي»، أن المناهج تنتهي خلال الأسبوع الجاري في المراحل التعليمية كافة، وبعضها انتهى بالفعل، وستبدأ حصص المراجعات بدءاً من الأسبوع المقبل وسط توقعات بارتفاع عدد الغياب وإغلاق أبواب العام مع نهاية الأسبوع الجاري.

وكشف المصدر عن ترحيل خطة تعويض الفاقد التعليمي لطلبة المرحلة الإبتدائية والمراحل الأخرى إلى العام الدراسي المقبل، حيث أثبت الواقع الحالي صعوبة المعالجة في ظل نظام المجموعتين، فيما طلب عدد من التربويين ومنهم مديرو العموم ضرورة تقليص المناهج من الحشو قبل العودة الشاملة في سبتمبر المقبل.

ولفت إلى أن الانقطاع عن الدراسة النظامية لمدة عامين، مع الجزء المحذوف من المناهج في نظام المجموعتين تسبب في فجوة تعليمية واضحة أثرت على طلبة المراحل كافة، مشدداً على ضرورة ترتيب الأمور قبل بدء العودة الشاملة للدراسة في سبتمبر المقبل، وأن يكون الدور المقبل في ترميم العملية التعليمية من نصيب التوجيه الفني في ضرورة تخليص المناهج من الحشو والتقليل من الاختبارات القصيرة في المرحلة الابتدائية.

وأضاف «لا يمكن لطالب الابتدائي استيعاب اختبارين في يوم واحد يتضمن كل منهما 5 دروس يصعب على الشخص الكبير فهمها، وكثير من الدروس متشابهة ويجب أن تقنن من قبل التوجيه بالتنسيق مع قطاع المناهج كي يكون المنهج متكاملا ومترابطا ومتراكما في الوقت نفسه».

وذكر المصدر أن جهاز التوجيه الفني خلص إلى إعداد بنوك الأسئلة للصفوف من السادس إلى الثاني عشر وجار رفعها على الموقع الإلكتروني للوزارة استعداداً لاختبارات نهاية العام الدراسي 2021 – 2022، مبيناً أنها تتضمن كثيراً من نماذج الاختبارات السابقة وبعض الأفكار الغريبة التي عادة ما تأتي في الامتحانات النهائية والتي تساعد الطلبة كثيراً في التعرف على هذا النمط من الأسئلة.

وأكد المصدر أن أسئلة الاختبارات المعدة لم تخرج عن نطاق المنهج الدراسي وتراعي المستوى العام وفقاً للفروق الفردية بين الطلبة، لكن قد يجد بعض الطلبة صعوبة فيها بسبب التعود على نظام الأون لاين والنجاح التلقائي في أزمة كورونا كما حدث في اختبارات منتصف العام التي وصفها الطلبة بالصدمة فيما هي لم تخرج عن إطار المنهج الدراسي المعتمد في نظام المجموعتين»، داعياً الطلاب والطالبات إلى الاستعداد الجيد خلال هذه الفترة والاستعانة ببنوك الأسئلة والنماذج المعتمدة مع إجاباتها النموذجية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا