«أيام الشارقة المسرحي»… أطلق فعاليات دورته الـ31

دسمان نيوز – وسط أجواء احتفالية مقرونة بالعمق الثقافي والإبداعي، كان موعد أهل المسرح في العالم العربي مع افتتاح أعمال الدورة الـ 31 لمهرجان أيام الشارقة المسرحي، وذلك في قصر الثقافة.

وشدد حاكم الشارقة عضو المجلس الأعلى لدولة الإمارات الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في كلمة الافتتاح على أهمية الثقافة في إنقاذ البشرية من أتون تلك الحروب الطاحنة، مشيراً إلى أن الثقافة بكل أشكالها من مسرح وفنون وشعر وقصة ورواية وآداب، وعلوم ومعارف، تشكّل أداة راسخة لحماية المجتمعات وتحقيق الطمأنينة لها من كل ما يواجهها من تحديات مختلفة، تستهدف وحدتها وهويتها وأخلاقها ودينها.

ولفت إلى أن عودة «أيام الشارقة المسرحي» بعد توقفها العام الماضي بسبب ظروف جائحة كورونا تمثل فرحة كبيرة لكل المسرحيين بعودة المسرح الخالد، كأحد أفرع شجرة الثقافة، داعياً إلى أن يستظل بها الجميع، حيث لا كراهية ولا فرقة ولا خصام.

في غضون ذلك، كرّم القاسمي الفائز بجائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي، والتي نالها الفنان جاسم النبهان، كما كرم الفنان الإماراتي بلال عبدالله بجائزة الشخصية المحلية المكرمة.

ويأتي تكريم الفائزين تثميناً وتقديراً لجهودهما ومسيرتهما الفنية الزاخرة بالعديد من الأعمال المتميزة، وجهودهما في تطوير الحركة المسرحية.

وتم خلال الحفل إعلان أسماء لجنة التحكيم للدورة الحادية والثلاثين من أيام الشارقة المسرحي، والتي ضمت كلاً من: أسمهان توفيق، ووليد الزعابي، ومدحت الكاشف، ومحمد الحر، وإبراهيم نوال.

وتابع الحضور، عرضين مرئيين حكى الأول سيرة الفنان جاسم النبهان الإبداعية، وأعماله المتنوعة في المسرح الكويتي والعربي، وعرض الثاني سيرة الفنان بلال عبد الله وعطاءه الكبير في المسرح الإماراتي والخليجي كممثل ومخرج ومؤلف.

واختارت لجنة المشاهدة والاختيار لأيام الشارقة المسرحي 7 عروض تتنافس على جوائز الدورة الحادية والثلاثين، وهي: «سجن القردان» تأليف علي جمال، وإخراج عبدالرحمن الملا «كلباء للفنون الشعبية والمسرح»، و«لامع بلا ألوان» تأليف سامي إبراهيم، وإخراج إبراهيم سالم «المسرح الحديث»، و«صهيل الطين» تأليف إسماعيل عبدالله، وإخراج مهند كريم «جمعية دبا الحصن للثقافة والتراث والمسرح»، و«غرب» تأليف عبدالله صالح، وإخراج محمد سعيد السلطي «مسرح دبي الوطني»، و«أشوفك» تأليف إسماعيل عبدالله، وإخراج حسن رجب «مسرح أم القيوين الوطني»، و«شوارع خلفيّة» تأليف إسماعيل عبدالله، وإخراج إلهام محمد «مسرح خورفكان للفنون»، و«رحل النهار» تأليف إسماعيل عبدالله، وإخراج محمد العامري «مسرح الشارقة الوطني».

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا