شخص يعثر على هذا الكنز الثمين خلال نزهة صغيرة

دسمان نيوز – لم يخطر على بال المواطن السعودي، إبراهيم مشرقي، أن نزهته الصغيرة في أحد مواقع جازان جنوب غربي المملكة، ستنتهي بعثوره على كنز طبيعي يعود عمره إلى ملايين السنين.

فقد عثر مشرقي في أحد مواقع جازان جنوبا على مساحة كبيرة من الأحافير البحرية والتي يعود تاريخها إلى ملايين السنين، على بعد عشرات الكيلومترات من البحر، في موقع جبلي تحيط به سلسلة من جبال السروات.

وأوضح لـ “العربية.نت” أن “هذا الاكتشاف جاء خلال نزهة يستطيع تسميتها نزهة جيولوجية وخلالها عثر على كائنات بحرية وفي منطقة جبلية وبكميات كبيرة مما جعلها مثيرة للاهتمام وتعجبه لهذا الأمر، ما جعله يتواصل بشكل مباشرة بهيئة المساحة الجيولوجية السعودية والذين قاموا بزيارة الموقع خلال فترة قصيرة”.

العصر الجوراسي

كذلك أضاف أن المختصين بالمساحة الجيولوجية قاموا بالبحث في الموقع واكتشافه، حيث أثبت أنه يعود إلى ما يقارب ما بين 140 و180 مليون سنة وهو ما يسمى العصر الجوراسي.

وأشار إلى أنه خلال زيارتهم للموقع قاموا أيضاً بزيارة لجبال القهر في محافظة الريث، إلا أنهم عادوا أدراجهم للموقع وذلك لغناه بالأحافير، بحيث شهد اكتشافات مذهلة على مساحة تقدر بما بين 20 و25 كيلومترا.

كما، بيّن أن من الأحافير التي عثر عليها أنواع مختلفة من الأصداف إضافة إلى الزنابق البحرية ونجم البحر، وقنافذ البحر، وبعض الكائنات البحرية التي لم يحدد نوعها من قبل المختصون في المساحة الجيولوجية.

متحف طبيعي

ولفت إلى أن الموقع محاط من الجهتين الشمالية والجنوبية بأعمال تعدينية، ففي الجهة الجنوبية يوجد مصنع للأسمنت، وشمالا مجموعة من الكسارات ومحافر التعدين، وهو ما أثر سلباً على الموقع وتسبب بتدمير الأحافير.

وطالب الجهات المختصة بالاهتمام بالموقع لأنه غني ومليء بالأحافير البحرية، مشيراً إلى إمكانية أن يكون متحفا طبيعيا مفتوحا أو نقل هذه الأحافير إلى متحف خاص أو مغلق حتى يستفيد منها الباحثون في هذا الاختصاص.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا