شقيقان يلتقيان لأول مرة منذ 74 عاماً

دسمان نيوز – بعد 74 عاماً على افتراقهما بين الهند وباكستان، اجتمع أخوان في لقاء مؤثر، بحضن طال انتظاره ودموع الفرحة التي حاولا إخفائها أمام من حضر فرحتهم.

ويعود السبب إلى تقسيم الهند على العهد البريطاني إلى دولتي الهند وباكستان قبل انسحابها، والذي شمل تقسيم مقاطعتين، وهما البنغال والبنجاب حيث كان يسكن الشقيقان مع والديهما.

وكان الطفل «سيكا» يبلغ من العمر ستة أشهر وابن عاملين مسلمين علقا في فوضى تقسيم الهند، في حين كان شقيقه «صادق»، البالغ من العمر 10 سنوات، تمكَّن بصعوبة من الفرار إلى باكستان حيّاً. بينما مات والده وهو يحاول الفرار معه، فيما انتحرت والدته وتركت «سيكا» وحده في قرية فولوال الهندية ذات الأغلبية الهندوسية. لكنه نجا، حيث احتضنته عائلة سينغ، وهي عائلة سيخ محلية من مُلاك الأراضي، وأطعمته وتولت تربيته حسب ما نقل موقع عربي بوست.

وخلال السنوات والعقود التي تلت هذا الحادث، أوصى «سيكا» المسلمين المحليين المهاجرين إلى باكستان بالبحث عن أخيه وساعده آخرون في كتابة رسائل إلى صحف دلهي وعلى الإنترنت، لاحقاً، للبحث عن «صادق». لكن لم يصل له أي رد حتى ضرب القدر ضربته الجديدة، في 4 مايو 2019.

وتبدأ قصة إعادة لم الشمل بعجوز غطى الشعر الأبيض رأسه يروى قصته على التلفاز قائلاً، إن شقيقه الرضيع ذهب مع والدته إلى قرية فولوال عام 1947، ولم يسمع عنه أي أخبار بعدها، وأن والده قتل أثناء الهروب ليتبين أنه الأخ الأكبر صادق موجهاً الكلام عبر التلفاز لأخيه الأصغر: « لو أمكنك رؤيتي، فتحدّث معي من فضلك. فإني أخشى أن أموت قبل أن أراك».

ونتيجة هذه المقابلة وصل الخبر إلى الأخ الأصغر ليتم الجمع بينهما عبر مكالمة على تطبيق واتس آب في البداية، لتجري بعدها محاولات كثيرة لربط الأخوين، ولكن بسبب انتشار فيروس كورونا والسياسة تعطل اللقاء إلى أن تم أخيراً في ممر حدودي بين الهند وباكستان في 10 يناير، ليشهد العالم لقاءً تأخر 74 عاماً شهد حضن الأخوين الحار والدموع المؤثرة وأسئلة قد تستغرق عمراً اخر للإجابة عنها.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا