مقتل شرطي بعد بلاغ عن عنف أسري

دسمان نيوز – لقي شرطي حتفه في نيويورك في حين يصارع آخر الموت بعد إطلاق النار عليهما أثناء استجابتهما لبلاغ عن عنف أسري.

وقالت السلطات المحلية في نيويورك إن الشرطي القتيل يبلغ من العمر 22 عاما.

وأصيب مشتبه به بالرصاص وقالت الشرطة إن اسمه لاشون مكنيل ويبلغ من العمر 47 عاماً، ولم تعرف حالته.

وقال أريك آدامز رئيس بلدية نيويورك إن «هذا لم يكن مجرد هجوم على ثلاثة رجال شرطة شجعان، كان هذا هجوماً على مدينة نيويورك».

ويمثل العنف تحدياً مبكراً لأريك آدامز رئيس بلدية نيويورك وهو ضابط شرطة متقاعد تولى منصبه في الأول من يناير.

جرائم عنف

وشهدت نيويورك ارتفاعاً حاداً في جرائم العنف خلال جائحة كورونا.

وقالت السلطات إن ثلاثة رجال شرطة كانوا يستجيبون لاتصال في هارلم. واتصلت امرأة قائلة إنها تتشاجر مع أحد أبنائها.

وبعد فترة وجيزة من وصول الشرطة إلى مكان الحادث أطلق ابن المرأة النار عليهم في ممر ضيق. وأطلق رجل الشرطة الثالث النار على المشتبه به مكنيل.

وأوضحت مفوضة شرطة مدينة نيويورك كيشانت سيويل أن رجال الشرطة كانوا يحاولون مساعدة الأسرة بأكملها عندما أطلق المشتبه به النار عليهم فجأة ودون سابق إنذار، وقالت «في لحظة انتهت حياة شاب يبلغ من العمر 22 عاماً».

وأصيب في المجمل أربعة من أفراد شرطة نيويورك بالرصاص الأسبوع الماضي، كما شرطي بالرصاص في ساقه يوم الثلاثاء عندما اشتبك مع مراهق مسلح. وأصيب رجل شرطة آخر بالرصاص في ساقه يوم الخميس بعد أن أطلق رجل النار من باب منزل كان يجري تفتيشه بحثا عن مخدرات.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا