نسيان.. شعر لـ أسامة الذاري

لا أدري كم كنت شاعراً؟
لبعض الوقت، أم للأبدية؟

لأجل حبيبة بارعة في الغياب، أم لخلل في الدماغ؟

لدواع جينية، أم لملل في الأمسيات الباردة؟

لا أدري كم كنت شاعراً!؟

كم أصبحت!

كم سيتبقى مني كشاعر!

إنه وقت طويل أن تظل شاعراً..

ليس لديك وقت للتفاهة، لا يتنمل رأسك كسياسي بالصدفة، لاتحتاج لبذلات أنيقة لتخدعك العدسات، كل ما تحتاجه:

قائمة ديون، وأصدقاء من ورق، وجريدة قديمة تحت ابطيك، وسيجارة برماد وافر بين شفتيك، وحذاء من البلاستيك يشبه عوامة في بحيرة، لتتخطى البنك، ورئاسة الوزراء، ووزارة الدفاع، تحتاج أيضا أن تخلع الحذاء وتضعه بجانب الجريدة تحت (باطك) لتمر بجانب مبنى المخابرات!

وأحيانا بمنفى يقلق مناماتك، ويذكرك كلما نسيت: أهلا بك أيها الشاعر.

أسامة الذاري
شاعر يمني

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا