94 % من طلبة الكويت شغوفون بالمدرسة

دسمان نيوز – فيما أعلن مدير المركز الوطني لتطوير التعليم بالتكليف الوكيل المساعد لقطاع البحوث والمناهج التربوية صلاح دبشة نتائج دراسة «ميزة» التجريبية، التي عُقدت في ديسمبر الماضي في 267 مدرسة ابتدائية ومتوسطة بالكويت، شدد على تكاتف الجهود لتشخيص مواطن القوة والضعف ووضع الخطط اللازمة لتطويرالتعليم.

وأشار دبشة خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم لتحليل نتائج دراسة «ميزة الوطنية» عبر تطبيق زووم، إلى أن الدراسة تستهدف بناء وتنمية قدرات الطلاب حيث تركز على التدريب وليس القياس، موضحًا أن الحد الأدنى من كفاءة طلبة الصف الخامس الابتدائي في كلٍّ من مدارس التعليم العام والخاص في المواد الدراسية بلغ %47.1.

وذكر أن نتائج الطلبة في اللغة العربية بلغت %57.5، واللغة الإنكليزية %47.2، والرياضيات %36.1، والعلوم %47، كما أن الحد الأدنى من كفاءة الطلبة في الصف التاسع المتوسط في كلٍّ من مدارس التعليم العام والخاص في المواد الأربع الدراسية بلغ %38.7.

نتائج الطلبة

وأوضح أن نتائج الطلبة في اللغة العربية بلغت %44.3، واللغة الإنكليزية %43.7، والرياضيات %29، أما العلوم %37.5، في حين أن متوسط الحد الأدنى الذي يجب أن يصل إليه الطلاب هو %75.

وأكد دبشة أن نتائج الدراسة التجريبية تشير إلى أننا مازلنا بحاجة للعمل من أجل رفع نتائج الطلبة ومستوى التحصيل العلمي لديهم، خاصة أن الجيل الحالي يختلف عن الأجيال السابقة ولا تناسبه الطرق القديمة التي كانت تؤتي ثمارها مع الأجيال السابقة، مشدداً على أننا بحاجة للتعاون والتكاتف لتشخيص مواطن القوة والضعف لوضع الخطط اللازمة.

وبين أن وزارة التربية والمركز الوطني لتطوير التعليم لديهما العديد من المشاريع التي نستطيع من خلالها تطوير المنظومة التعليمية، لاسيما مع استعداد الجميع للتطوير وتوفر الامكانيات والخبرات اللازمة.

ميزة الوطنية

ولفت دبشة إلى أن نتائج الاستبانات المرافقة لدراسة ميزة الوطنية التجريبية قد أظهرت الاختلاف بين حب الطلبة للمواد الدراسية من مدرسة لاخرى ومن منطقة تعليمية لاخرى ومن معلم لآخر، حيث أظهرت حب الطلبة لمادة العلوم %91 واللغة الانكليزية %81 واللغة العربية %89 والرياضيات %79.7.

وأشار إلى أن الاستبانات أظهرت أن %94 من الطلاب يحبون تعلم أشياء جديدة ما يستدعي تطوير المعارف بشكل جديد ومختلف، وهذه النتائج بحاجة إلى دراسة مفصلة لترسيخ المعايير والخبرات التي يكتسبها الطلبة خاصة المهارات المتعلقة بالتفكير.

وأشار دبشة إلى أن %93.9 يحبون المدرسة و%46 يشعرون أن الواجبات المنزلية كثيرة وبالتالي لابد من إيجاد آلية للتنسيق بين المواد لتقنين حجم الواجبات بما يتناسب مع وقت الطلبة ومتطلبات المادة الدراسية، كما وصل عدد الطلبة الذين يشعرون بأن أعداد الطلبة في مدارسهم كبيرة وصلت إلى 49.9% ما يستدعي ربط هذا الشعور بتحصيل الطلبة الدراسي ونتائجهم. 

7 خطوات 

1 – خطط متكاملة لتطوير التعليم

2 – رفع مستوى المهارات الطلابية

3 – تقنين حجم الواجبات بما يتناسب مع وقت الطلبة

4 – توافر الإمكانات والخبرات اللازمة

5 – غرس التفكير العلمي لدى الطلبة

6 – تأمين متطلبات رفع المستوى التحصيلي للطلبة

7 – تشخيص مواطن القوة ونقاط الضعف في العملية التعليمية

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا