عاجل.. انفجار ضخم يهز إيران

دسمان نيوز – بالتزامن مع توتر متصاعد بين إيران وتل أبيب حول المفاوضات النووية المستمرة في العاصمة النمساوية فيينا، دوَّت في إيران، اليوم، أصوات مهيبة في عدد من المحافظات، تسببت بمغادرة الناس منازلهم.

مصادر حكومية أعلنت أن تلك الأصوات المهيبة في كرمانشاه وكردستان وهمدان وإيلام عائدة إلى صواعق.

وعلق نائب وزير الداخلية للشؤون الأمنية مجيد مير أحمدي أن الانفجارات في همدان نتجت عن صاعقة جوية ولم يكن هناك حادث معين.

لكن مسؤولاً نفى ذلك، قائلاً: «ساد اعتقاد في البداية بأن الصوت ناجم عن عواصف رعدية بسبب الأحوال الجوية، لكن هذا الاحتمال تم استبعاده».

مصادر أمنية أخرى أفادت بأن الجيش يجري تدريبات غير معلنة للدفاعات الجوية في المنطقة، إلا أن وكالة «تسنيم» نقلت عن مصدر في القوات المسلحة نفيه أن يكون للأصوات علاقة بأنشطة هذه القوات.

ونُقل عن «مقر خاتم الأنبياء» للدفاع الجوي المشترك أيضاً أنه لم تنفذ أي تدريبات أو مناورات عملياتية.

وكانت مواقع ووسائل إعلام إيرانية معارضة تحدّثت عن دخول طائرات مسيّرة من جهة العراق واقتحامها الأجواء الإيرانية وقصفها قواعد صاروخية إيرانية تابعة للحرس الثوري، معتبرة ذلك رداً على قصف السفارة الأميركية في بغداد وقاعدة بلد الجوية قبل يومين.

مسيّرات مجهولة

وأكدت مصادر خاصة لـ القبس أن طائرات مسيرة مجهولة المصدر استهدفت مواقع عسكرية سرّية وأنفاق تخزين صواريخ قصيرة المدى وبعيدة المدى وأنظمة تشويش في جبال كرمانشاه قرب حدود إقليم كردستان العراق.

وأشارت إلى أن الهجوم وقع تحديداً في مقاطعة «ثالث بابا جاني»، وهي منطقة محصنة تضم العديد من المواقع العسكرية الحساسة، ومنظومة دفاع جوي روسية (إس – 300) موجودة منذ أكثر من عام، مضيفة أن المضادات الجوية الايرانية فشلت في كشف اختراق تلك المسيرات.

كما أوضحت المصادر أن مخازن الصواريخ بقيت مشتعلة حتى وقت متأخر، ما دفع السلطات المحلية في كرمانشاه إلى إرسال مركبات الدفاع المدني لإطفاء النيران، تخوفاً من تسرب الحريق إلى غابات المنطقة، لافتة إلى أن المجلس الأعلى للأمن القومي عقد اجتماعاً خاصاً بالحادثة.

وقال محمود عباس زادة الناطق باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى إن «الأسباب الرئيسية لهذا الأمر ليست واضحة بعد، وبمجرد الاطلاع عليها ستُعلن للشعب الإيراني».

توقيف الرحلات

وبسبب تلك الهجمات، توقفت الرحلات الجوية في المحافظات الإيرانية الغربية الأربع.

وأفادت مصادر لـ القبس أن جميع الرحلات الداخلية والدولية غيرت مسارها بعد تفعيل المضادات الجوية التابعة للحرس الثوري في كرمانشاه.

في المقابل، أعلن نائب منظمة الطيران الإيرانية للشؤون الدولية والملاحة الجوية أبو القاسم جلالي لوكالة «إيلنا» أن السبب الوحيد لوقف الرحلات الجوية في غربي البلاد هو الظروف الجوية، للمحافظة على أمن الطيران وأرواح المسافرين إلى أن تتحسن الأحوال الجوية.

يذكر أن البلاد شهدت حوادث مماثلة في الأشهر القليلة الماضية، ووجهت طهران مراراً أصابع الاتهام للكيان الصهيوني باستهداف بعض منشآتها النووية، أبرزها نطنز.

https://alqabas.com/article/5873507 :إقرأ المزيد

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا