الكويتي يوسف الرفاعي أول عربي يتسلق بركان «سيدلي»

دسمان نيوز – أكمل المتسلق الكويتي يوسف الرفاعي تحدي القمم البركانية السبع بتسلق آخر بركان من ضمن المجموعة وهو بركان سيدلي الواقع في القطب الجنوبي (انتاركتيكا) ليكون بذلك الشخص الـ24 على مستوى العالم الذي ينتهي من تسلقها وكأصغر رجل عالميا وأول عربي وشخص من الشرق الأوسط.

وقال الرفاعي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية، اليوم الأحد، انه أنهى تسلق القمة الأخيرة لبركان سيدلي في القطب الجنوبي (انتاركتيكا) في 22 من ديسمبر الماضي، مبينا ان رحلته بدأت عند وصوله الى جنوب دولة تشيلي في مدينة بونتا أريناس الواقعة أقصى جنوب الدولة ومن ثم نقله إلى القطب الجنوبي وقد استغرق ذلك ستة أيام نظرا الى أن الطيران إلى القطب يتطلب أجواء معينة.

وأضاف أن الرحلة استغرقت 4 ساعات ونصف الساعة للوصول الى قاعدة (يونيون قلاسير) في القطب الجنوبي وهي النقطة الرئيسية للذهاب إلى رحلات الاستكشاف والتسلق في القارة موضحا انه أمضى ليلة في القاعدة وفي صباح اليوم التالي توجه إلى الطائرة التي تم تقليص عدد ركابها إلى 11 لحمل المؤن والوقود ولنقلهم إلى قاعدة البركان الذي يقع في الجنوب الغربي من القارة والتي تسمى بـ(ماري بيرد لاند).

وأوضح «أن الرحلة استغرقت ثلاث ساعات ونصف وعقب الانتهاء من افراغ الحمولة غادرت الطائرة لمهمة أخرى وبعد اقلاعها شعرنا جميعا بوحشة شديدة لأننا نعلم منذ هذه اللحظة أن الانقاذ شبه مستحيل وأن أقرب شخص لنا يبعد 900 كيلومتر بالجانب الآخر من القارة».

وذكر ان التسلق كان سهلا نسبيا حيث ان ارتفاع (سيدلي) لا يتجاوز 4285 مترا ولكن البرودة الشديدة هي عامل الصعوبة الرئيسي «وكان علينا حمل جميع أمتعتنا حيث ان جزءا منها في حقيبة الظهر بوزن اجمالي يبلغ 15 كيلوغراما تقريبا والجزء الآخر في المزلجة بوزن 25 كيلوجراما».

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا