القرار لك! بقلم : يوسف عبدالرحمن

دسمان نيوز – الانباء – بقلم : يوسف عبدالرحمن


إن كان القرار بيدك فلا تضيعه في الفرص فالحياة قصيرة!

وصف الصورة

 في الحياة المرض نصيب والعلاج قرار!

الزواج نصيب لكن الطلاق قرار!

وجود أشخاص في حياتك نصيب والاحتفاظ بهم قرار!

فإن لم تكن تمتلك النصيب فأنت تمتلك القرار!

قال تعالى: (يأيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون) الحج: 77.

إذن هناك فلاح لكل باب تطرقه ولك القرار، ولكل صلاح كما نعلم أرباب ولكل نجاح أسباب عظيمة في هذه الدنيا الفانية فازرع في حياتك فلاح آخرتك واجعل القرار دائما في يدك!

٭ ومضة: في دهاليز الحياة وأنت تسير لا تؤذ قلبك وتتسبب في شيخوختك المبكرة، اجعل القرار بيدك ولا تركن الى النصيب فالحياة لا تحتاج منك إلا الى الرضا والتبسم، ولا تجعل عمرك يقف انتظارا لأحد، ولا تقضه ندما على ما فات ولا تأسفا على جميل زرعته ولم يثمر، ولا تحزن على أمر كتبه الله لك وعليك وإن آلمك، هي حياة واحدة في الدنيا سنحياها ثم نموت، تعلّم كيف تجعلها بسيطة متمثلة في هذين البيتين من الشعر:

مشيناها خُطى كتبت علينا

ومن كتبت عليه خُطى مشاها

ومن كانت منيته بأرض

فليس يموت في أرضٍ سواها

٭ آخر الكلام: عزيزي القارئ الكريم، اعلم ان الحياة ألم يخفيه أمل، وأمل يحققه عمل، وعمل ينهيه أجل ثم يجزي الله عز وجل كل امرئ بما كسب!

٭ زبدة الحچي: تعلمت في الحياة انه ما من قلب يسامح إلا عاش مرتاحا، وما من نفس ترضى بالقدر إلا باتت سعيدة وما من روح تردد الحمد لله إلا كانت مبتسمة راضية مرضية.

عزيزي القارئ: القرار دائما بيدك، وتذكر أن من أدام الحمد تتابعت عليه الخيرات ومن أدام الاستغفار فتحت له المغاليق!

«قلل ناسك.. يرتاح راسك»

عبارة كتبها ابني محمد على باب غرفته موجهة لي بعد قسطرة القلب.. معه حق!

..في أمان الله.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا