أذربيجان تهنئ الكويت بفوزها بمقعد في “اليونسكو”

  • قهرمان: تبرعات الكويت للاجئين السوريين على التعليم لا تقدر بثمن

• تعاون وثيق بين أذربيجان والكويت في المجلس التنفيذي لليونيسكو

• بلادنا تتمتع بقيم متعددة الثقافات تضمن تعزيز التعايش السلمي والتسامح الديني والعرقي

هنأت سفارة أذربيجان بفوز وحصول الكويت على مقعد في المجلس التنفيذي التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو” للفترة من 2021 وحتى 2025.

وقال سفير جمهورية أذربيجان لدى الكويت إيلخان قهرمان في تصريح صحافي إن الكويت كانت حاضرة في مختلف هيئات “اليونسكو”، وحققت رسالتها بكرامة.

وأضاف أن الكويت دعمت أنشطة المنظمة وقدمت دعما ماليا كبيرا لمشاريع اليونسكو في البلدان المجاورة مثل اليمن ولبنان والعراق، وأشار إلى أن هذه اللفتات النبيلة موضع تقدير كبير من قبل قيادة المنظمة، وكذلك من قبل دول العالم كخطوة إنسانية كبرى.

وأوضح قهرمان أن التبرعات التي قدمتها حكومة الكويت لضمان حصول الأطفال اللاجئين المتضررين من الأزمة السورية على التعليم لا تقدر بثمن.

وأشار إلى أنه تم انتخاب جمهورية أذربيجان أيضا كعضو في منظمة مماثلة من مجموعة أوروبا الشرقية للفترة من 2021 وحتى 2025، وهو ما يعني فرصا جديدة للتعاون بين البلدين الشقيقين والصديقين.

وذكر أن البلدين عانيا من الاحتلال، ودُمرت المعالم التاريخية والثقافية لهما ونُهبت وواجهت حرمانًا كبيرًا، ولكن بفضل الله تغلبنا على العديد من الصعوبات، ونعمل على ترميم آثارنا التاريخية والثقافية المسروقة والمدمرة، وفي نفس الوقت نسير قدماً على طريق التنمية الاقتصادية.

وأكد السفير إيلخان قهرمان على تعاون أذربيجان والكويت بطريقة مفيدة للطرفين في المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي وحركة عدم الانحياز، لافتا إلى تعاون الدولتين بشكل وثيق، كما أنهما يدعمان أنشطة منظمات مثل اليونسكو والإيسيسكو.

وذكر سفير جمهورية أذربيجان في الكويت أنه في إطار التعاون مع المنظمات الدولية يتم تنظيم العديد من المؤتمرات والمنتديات الدولية في باكو، مشيرا إلى أنه منذ عام 2011 تستضيف بلاده المنتدى العالمي للحوار بين الثقافات والذي تم تنظيمه بدعم من تحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة واليونسكو ومجلس أوروبا ومركز الشمال والجنوب التابع لمجلس أوروبا والإيسيسكو، وأشار إلى أنه من خلال القيم العالمية متعددة الثقافات يتم تعزيز التعايش السلمي والتسامح الديني والعرقي.

منتدى باكو

وأضاف أن منتدى باكو الإنساني الدولي الذي يتم تنظيمه منذ عام 2011 وبدعم من اليونسكو يجمع رجال الدولة البارزين والحائزين على جائزة نوبل في مختلف مجالات العلوم والمنظمات الدولية المؤثرة لإجراء مجموعة واسعة من الحوارات وتبادل الآراء والمناقشات حول القضايا العالمية التي تهم الإنسان، فهو حدث يجمع القادة والممثلين البارزين للنخب السياسية والعلمية والثقافية حول العالم.

وقال قهرنان إن أذربيجان موطن لأقليات قومية مختلفة تتحدث لغات مختلفة، فإلى جانب الإسلام تم الحفاظ على الآثار التي تنتمي إلى الديانات الأخرى لعدة قرون وانتقلت إلى الأجيال القادمة، كما يتم تضمين المناظر الطبيعية الثقافية والقصور والأبراج التاريخية مع المركز التاريخي لمدينة “شيكي” في قائمة التراث الثقافي العالمي للعمارة الأذربيجانية.

ثقافات غنية

وأشار إلى أن الآثار والاكتشافات الأثرية في أذربيجان تثبت أن بلادنا واحدة من المستوطنات ذات الثقافة الغنية والقديمة.

وقال إن موقع أذربيجان على مفترق الطرق بين الشرق والغرب أدى إلى إثراء ثقافتها، ففي السنوات الأخيرة قدمت أذربيجان مساهمات كبيرة في الحفاظ على التراث الثقافي العالمي، حيث تم إصلاح وترميم العديد من المعالم التاريخية والثقافية في فرنسا وإيطاليا والفاتيكان وغيرها من الدول الأوروبية بدعم مالي من مؤسسة حيدر علييف بقيادة سفير النوايا الحسنة لليونسكو والإيسيسكو نائبة رئيس جمهورية أذربيجان السيدة مهريبان علييفا.

وتمنى سفير أذربيجان لدى الكويت أن تولي “اليونسكو” اهتمامًا أكبر لحماية وترميم الآثار التاريخية والثقافية التي تضررت أثناء النزاع.
وأشار إلى أن التعاون الوثيق بين أذربيجان والكويت في المجلس التنفيذي سيثمر نهجًا أكثر موضوعية لهذه القضايا.

المادة السابقةزواج فتاة تبلغ 12 عاما يثير جدلا في العراق
المقالة القادمةوزير الصحة البريطانى يستبعد فرض إغلاق جديد في إنجلترا رغم زيادة إصابات كورونا

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا