أبو الغيط يدعو الدول العربية لقيادة تحالف دولى يرسم مبادئ عادلة لتقاسم المياه

دسمان نيوز – قال إن اجتماع المجلس الوزارى العربي للمياه يأتي في مرحلة تتسم أحياناً بضبابية الرؤية، فبالرغم من البوادر الإيجابية التي يشهدها العالم اليوم، بعودة مظاهر الحياة تدريجياً، إلا أن الآثار السلبية لجائحة فيروس كورونا المستجد وتأثيرها على عدد من القطاعات الحيوية ومنها المياه لا يزال غير معلوم بدقة، مما يستدعي الحفاظ على أعلى درجات التأهب واليقظة لمواصلة جهودنا لمحو تداعياتها، والتفكير جماعياً في التعامل مع الحالات الطارئة مستقبلاً بالاستفادة من دروس هذه التجربة، عبر بناء سياسات مائية مستدامة تأخذ بعين الاعتبار البعد البيئي وتأثيراته. وأضاف،  خلال كلمته أمام الاجتماع المنعقد حاليا بجامعة الدول العربية، أن مؤشرات الوضع المائي في المنطقة العربية مقلقة وأرقامها واضحة ولا تحتاج لمزيد من التبيان، إذ تُشكل الأراضي الصحراوية والمهددة بالتصحر الجزء الأكبر من الدول العربية، تصنف 60% منها كأراض متدهورة وشديدة التدهور، وهي نسبة في ارتفاع مستمر بسبب زحف التصحر وإستمرار مواسم الجفاف لفترات أطول. واستطرد أنه بالرغم من كل الجهود الكبيرة التي بذلتها الدول العربية لتحسين استفادة المواطن من خدمات المياه لا يزال ما يربو عن 40 مليون نسمة محرومين من هذا الحق الأساسي. وأوضح أبو الغيط أن التغير المناخي، الذي تعد المنطقة العربية من أكثر المناطق تعرضاً لتبعاته، ساهم في تعقيد التحديات وزيادة أزمة العطش التي نعيشها بتأثيره على قضية المياه بشقيها، فبالإضافة إلى تراجع المعدلات السنوية لهطول الأمطار، وجفاف بعض الأنهار وتراجع كميات المياه الجوفية غير المتجددة، كما ساهم التغير المناخي في ارتفاع منسوب مياه البحر وزحف الملوحة على الأراضي الزراعية كما في الدلتا والمناطق الساحلية، بالإضافة إلى تواتر الظواهر الطبيعية العنيفة كالفيضانات والسيول الطينية الجارفة وما تخلفه من خسائر بشرية واقتصادية تهدد الأمن القومي العربي وتزيد من اتساع الفجوة الغذائية التي تعاني منها منطقتنا.

المادة السابقةمستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وسط حماية شرطة الاحتلال الإسرائيلى
المقالة القادمةوزير خارجية باكستان يؤكد تطلع بلاده لتوسيع وتنويع علاقاتها مع واشنطن

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا