اكتشاف ثقب أسود صغير مختبئ فى مجموعة نجمية على بعد 160 ألف سنة ضوئية

دسمان نيوز – اكتشف العلماء ثقبًا أسود صغيرًا في مجموعة نجمية تبعد 160 ألف سنة ضوئية عن الأرض، والتي تسمى NGC 1850، وهى مجموعة من آلاف النجوم على بعد حوالي 160 ألف سنة ضوئية في سحابة ماجلان الكبيرة، حيث استخدم علماء الفلك تلسكوبًا كبيرًا جدًا (VLT)، يقع في صحراء أتاكاما بشمال تشيلي، للعثور على الثقب الأسود، الذي على الرغم من وصفه بأنه صغير، إلا أنه تبلغ كتلته 11 ضعف كتلة شمسنا تقريبًا. ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، فإن الثقوب السوداء هي مناطق من الزمكان، حيث تسحب الجاذبية الكثير بحيث لا يستطيع الضوء الخروج منها، وإنها تعمل كمصادر جاذبية مكثفة ترفع الغبار والغاز المحيطين. ويشير وصف الثقب الأسود المكتشف حديثًا على أنه “صغير” إلى كتلته، وليس قطره، وقادت البحث الدكتورة سارة ساراتشينو من معهد أبحاث الفيزياء الفلكية بجامعة ليفربول جون مورس. واكتشف الفريق الثقب الأسود من خلال النظر في كيفية تأثيره على حركة نجم في جواره القريب، وإنها المرة الأولى التي يتم فيها استخدام طريقة الكشف هذه للكشف عن وجود ثقب أسود خارج مجرتنا. وقد تكون هذه الطريقة مفتاح الكشف عن الثقوب السوداء المخفية في مجرة درب التبانة والمجرات القريبة، وتسليط الضوء على كيفية تشكلها وتطورها. وجدير بالذكر أنه تم تعريف NGC 1850، الذي اكتشفه الفلكي الاسكتلندي جيمس دنلوب في عام 1826، على أنه حشد نجمي فائق، مما يعني أنه كتلة مفتوحة من المقرر أن تصبح كتلة كروية، ويمثل الاكتشاف في NGC 1850 المرة الأولى التي يتم فيها العثور على ثقب أسود في مجموعة صغيرة من النجوم. 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا