أكسفورد تبدأ التجارب البشرية على أول لقاح ينقذ العالم من فيروس الإيبولا

دسمان نيوز – طور فريق من الباحثين بجامعة أكسفورد البريطانية لقاحاً جديدا لإنقاذ العالم من مرض الإيبولا، حيث تبدأ التجارب البشرية للقاح اليوم لأول مرة، بحسب ما نشرت جريدة “دايلى ميل” البريطانية.

0

وفريق أكسفورد هو نفس الفريق البحثى الذى طور لقاح أسترازينيكا لكورونا، واستخدم الباحثون في لقاح الإيبولا، المعروف حاليًا باسم ChAdOx1 biEBOV – نفس التكنولوجيا المستخدمة في لقاح فيروس كورونا “أسترازينيكا”.

وقد تم تصميم اللقاح الجديد لمعالجة سلالات الإيبولا في زائير والسودان، وهما النوعان الأكثر شيوعًا والأكثر فتكًا.

وستشهد التجربة 26 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 18 و55 عامًا تم تلقيحهم ومراقبتهم على مدار ستة أشهر ومن المقرر أن تبدأ تجربة أخرى فى تنزانيا بحلول نهاية العام.

وسيبدأ تطعيم المرضى هذا الصباح ومن المتوقع ظهور نتائج الدراسة فى النصف الثانى من عام 2022.

وستختبر دراسة المرحلة الأولى سلامة اللقاح الجديد وآثاره الجانبية وأفضل جرعة وتوقيته، كما ستشهد التجارب اللاحقة فاعليته ضد الإيبولا في العالم الحقيقي.

وتوجد لقاحات أخرى للإيبولا تعتمد على أنواع زائير، لكن باحثي أكسفورد يأملون أن يكون للقاح الجديد مدى أوسع.

هناك أربعة أنواع من فيروس الإيبولا معروفة بأنها تسبب المرض للإنسان.

ومن بين هذه الأنواع ، تعد الأنواع الزائيرية الأكثر فتكًا، حيث تسبب الوفاة في 70% إلى 90% من الحالات إذا تُركت دون علاج.

9

تعد فصيلة زائير مسئولة عن معظم حالات تفشى المرض، بما فى ذلك تفشى المرض فى غرب أفريقيا 2014-2016 وتفشى المرض عام 2018 فى شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث أصيب أكثر من 32000 شخص وتوفى أكثر من 13600 شخص.

ويعتمد اللقاح على فيروس ChAdOx1 ، وهو نسخة ضعيفة من فيروس نزلات البرد الشائع لدى الشمبانزى الذى تم تعديله وراثيًا بحيث يستحيل تكاثره فى البشر.

وتم بالفعل استخدام هذه الطريقة بنجاح فى لقاح أسترازينيكا ضد كورونا.

وقالت تيريزا لامبي، الأستاذة المشاركة فى معهد جينر والباحث العلمي الرئيسي في جامعة أكسفورد: “لا تزال حالات تفشي فيروس إيبولا المتفرقة تحدث في البلدان المتضررة، ما يعرض حياة الأفراد – وخاصة العاملين الصحيين فى الخطوط الأمامية – للخطر نحن بحاجة إلى المزيد من اللقاحات لمواجهة هذا المرض المدمر”.

وقال الدكتور دانيال جينكين الباحث الرئيسى فى التجربة فى معهد جينر: “أدت التطورات الأخيرة إلى الموافقة على لقاحات ضد أحد الفيروسات التى تسبب مرض فيروس الإيبولا”.

وقتل الإيبولا ما لا يقل عن 11000 شخص في جميع أنحاء العالم في آخر تفشي كبير للفيروس وأهلك غرب أفريقيا في 2014-2016.

وينتقل فيروس الإيبولا إلى البشر من الحيوانات البرية، مثل الخفافيش والنيص والرئيسيات، ثم ينتشر بين البشر من خلال الاتصال المباشر بسوائل الجسم والمواد مثل الملابس والفراش.

ويوجد حاليًا لقاح يسمى Ervebo وقد ثبت أنه فعال في حماية الناس من أنواع زائير من الإيبولا.

وتمت الموافقة على لقاح آخر يسمى Zabdeno-and-Mvabea للاستخدام في مايو 2020 ويتكون من جرعتين يتم تسليمهما لمدة ثمانية أسابيع.

هناك تفشي مستمر لفيروس إيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية بدأ في 8 أكتوبر.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا