الاتحاد الأوروبى يندد بتمديد الطوارئ فى ميانمار حتى 2023

دسمان نيوز – جدد الاتحاد الأوروبي إدانته لقرار الحكومة العسكرية في ميانمار بتمديد حالة الطوارئ حتى أغسطس 2023، مؤكداً بأنه لا يمكن بأي حال من الأحوال إضفاء الشرعية على النظام العسكري الحاكم هناك.
وجاء في بيان صحفي نشرته دائرة العمل الخارجي التابعه للاتحاد الأوروبي، عبر موقعها الرسمي، أن شعب ميانمار خرج قبل عام واحد، في 8 نوفمبر 2020، في أعداد كبيرة للإدلاء بأصواته في الانتخابات العامة في البلاد، وكان اختيارهم واضحًا وتطلعاتهم للديمقراطية صريحة، حتى أن هذه الانتخابات مثلت معلما مهما في التحول الديمقراطي هناك، وكانت شفافة بجميع شهادات المراقبين المحليين والدوليين المستقلين، غير أن الانقلاب العسكري في 1 فبراير 2021 أطاح بالقوة بالحكومة المدنية في انتهاك صارخ لإرادة الشعب، مما فرض عواقب وخيمة إنسانية واجتماعية واقتصادية وحقوقية، والإعلان عن تمديد حالة الطوارئ حتى أغسطس 2023 تحت ستار “حكومة انتقالية” لا يمكن بأي حال من الأحوال إضفاء الشرعية على النظام العسكري، ويدين الاتحاد الأوروبي بشدة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي ارتكبتها القوات المسلحة في ميانمار منذ ذلك الحين.
وأضاف البيان: أن الحشد العسكري الحالي في الجزء الأوسط والشمالي الغربي من البلاد، بما في ذلك منطقتي ساجاينج وماجواي، وما ينجم عن ذلك من تصعيد للعنف لا سيما في ولاية تشين، يثير مصدر قلق بالغ لدينا، والاتحاد الأوروبي يدين بأشد العبارات الهجمات التي يشنها جيش ميانمارعلى المدنيين والقرى في ولاية تشين، بما في ذلك استخدام التعذيب والعنف الجنسي والاحتجاز التعسفي وتدمير الممتلكات الخاصة والمواقع الدينية، وهو ما يعد انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان والقانون الدولي والدعوة إلى العدالة والمساءلة، ويكرر الاتحاد الأوروبي دعواته إلى الوقف الفوري لجميع الأعمال العدائية والاستخدام غير المتناسب للقوة الذي شهدناه في الأيام الأخيرة. 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا