زى النهاردة عام 1941.. الجيش الروسى ينقذ العاصمة موسكو من السقوط بأيدى النازيين

دسمان نيوز – في خريف عام 1941 تحولت العاصمة الروسية موسكو إلى حصن منيع يواجه زحف الغزاة القادمين من ألمانيا وبلدان أوروبية أخرى تابعة لألمانيا النازية، وعقد الغزاة العزم على الاستيلاء على موسكو وتدميرها تدميرا كاملا، وكان من المفروض أن تقضي عليها غارات الطيران الحربى الألمانى، إلا أن الدفاعات الجوية أحبطت خطة الغزاة، فأوكلت هذه المهمة إلى القوات البرية، حسبما ذكرت شبكة “سبوتنيك الروسية”.

وتمكنت القوات المهاجمة التي فاق عدد أفرادها عدد المدافعين عن موسكو من الوصول إلى مشارف العاصمة الروسية.

وفى يوم 20 أكتوبر 1941 أعلنت لجنة الدولة للدفاع حالة الحصار فى موسكو وترتب على ذلك اتخاذ إجراءات أمنية متشددة.

وتوزع المدافعون عن موسكو على خطي الدفاعات، وفي داخل المدينة تم تلغيم جميع المنشآت الهامة التي يمكن أن يهتم بها الغزاة كمترو الأنفاق وقصر الكرملين، وظهرت المتاريس وحواجز أخرى في شوارع المدينة وتحولت ساحاتها إلى مرابض المدفعية. ومن أجل إخماد الحرائق التي تسببها القنابل والفذائف الحارقة تم تشكيل 13 ألف فرقة إطفاء من 200 ألف متطوع.

وفي تلك الأثناء وصلت تعزيزات عسكرية كبيرة من شرق البلاد إلى المدافعين عن العاصمة، وأصبح المدافعون قادرين على شن الهجوم المعاكس وأسفر الهجوم المعاكس عن دحر الغزاة، الذين حددت مهمتهم في القضاء على العاصمة الروسية.

وفي يوم 7 يناير 1942 تم إلغاء حالة الحصار في موسكو.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا