نهاية مأساوية لشهر عسل فى جبال أوكرانيا بسبب قنبلة من الحرب العالمية

دسمان نيوز – انتهت رحلة عروسين للاحتفال بشهر العسل مع الأصدقاء والعائلة بشكل مأساوى، بسبب قنبلة مدفونة فى الأرض تعود إلى زمن الحرب العالمية الأولى، ووقعت الحادثة المأساوية بانفجار القنبلة عندما سافرت الفتاة البالغة من العمر 31 عامًا إلى بقعة أوكرانية، لقضاء شهر عسل بعد زواجها من نوربرت فارجا، البالغ من العمر 43 عامًا.التقرير وفقا لصحيفة ديلى ميلالتقرير وفقا لصحيفة ديلى ميل

ويقول تقرير نشرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، إن القنبلة انفجرت بينما كان الزوجين يروون القصص ويحتسون الشاي في جبال الكاربات بالقرب من الحدود مع المجر، وتتذكر الزوجة اللحظة التي هز فيها الانفجار موقع المخيم، قائلة: “في ثانية واحدة شعرت أن شخصًا ما أخذ حجرًا وألقاه في وجهي.. في أنفي بشكل خاص، ثم تلقيت صفيرًا في أذني تبعه صمت حيث كنت أسمع نفسي فقط، والتفتت وغطيت وجهي بيدي وبدأت أدعو لنفسي، ثم أدركت أنني لست وحدي.. كان الجميع يئن، كان الجميع يتألم”.الزوجان اثناء حفل الزفافالزوجان اثناء حفل الزفافومن جانبه، حاول “فارجا” يائسًا العثور على زوجته، التي أصيبت بشظايا في عينها اليسرى وفي وجهها، كما تعرضت يداها للتمزق، تاركًا العظم مرئيًا، في حين تم بتر ساقيها وفقد جزء من العضلات.رحلة التخيمرحلة التخيم

ومن بين الضحايا أيضًا، أوضح تقرير الصحيفة البريطانية، أن “مكارشوك” وهى إحدى المشاركين فى النزهة، استطاعت سماع صيحات احتضار شقيقها ميروسلاف، 29 عامًا، وكانت هي نفسها ملقاة على الأرض، مصابة بالعمى.

وأشار التقرير إلى أنه في غضون الـ 90 دقيقة التي استغرقها وصول المسعفين إلى مكان الحادث، توفى شخص يدعى ميروسلاف ورجل آخر، وأصيب آخرون بجروح خطيرة، وكانت بقعة الجمال التي خيم فيها العروسين ساحة معركة في كلتا الحربين العالميتين بالقرب من جبل هوفرلا، أعلى جبل في أوكرانيا.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا