إضراب العمال بقلم : عادل نايف المزعل

دسمان نيوز – الانباء – بقلم : عادل نايف المزعل


قالت المتحدثة الرسمية ومديرة إدارة العلاقات العامة والإعلام بالهيئة العامة للقوى العاملة أسيل المزيد إن إدارة علاقات العمل التابعة لقطاع حماية القوى العاملة تلقت بلاغا من مركز شرطة الفروانية يفيد بوقوع إضراب عمال في إحدى الشركات بمنطقة الفروانية، حيث قام نحو 300 عامل بالإضراب احتجاجاً على عدم تلقيهم رواتب لأكثر من 3 شهور.

للأسف بعض أصحاب الشركات الذين باعوا ضمائرهم للشيطان وارتضوا لأنفسهم أن يتربحوا ويكسبوا من دماء الفقراء والمساكين من العمال، هؤلاء لا يهمهم لا من قريب أو بعيد سمعة الكويت الناصعة البياض أن تكون عرضة للاتهامات بهدر حقوق الإنسان لأنهم ببساطة شديدة يستعبدون الناس الذين أتوا للغربة بالكويت والكل يعلم ما للغربة من مآس على الإنسان بترك وطنه وأهله، فالوزارات تتعاقد مع شركات لتقوم بأعمال النظافة سواء كانت في المدارس أو المساجد أو الوزارات أو في أي مكان وتحسب الوزارة للعامل تقريبا 120 وتأتي هذه الشركات فتبخس حق العامل وتتعاقد معه بأقل من هذا المبلغ، وتمتنع من دفع رواتبهم لأكثر من 6 شهور وتدفعهم للإضرابات وهذه الإضرابات تسيء إلى سمعة الكويت فمن أين يأكلون ومن أين ينفقون على أسرهم في بلدانهم؟!

الظلم حرّمه الله سبحانه وتعالى على نفسه وحرمه على الناس، فقال سبحانه وتعالى فيما رواه رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي: «يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا».

وعن جابر قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة». إن هؤلاء في هذه الظروف اللاإنسانية التي فرضتها عليهم بعض الشركات المستكبرة الظالمة أصبحوا قنبلة موقوتة تهدد أمن الكويت وسمعتها، فالجوع لا يعرف القيم والجائع لا يرى إلا طعامه وحتى لا يشار إلينا كآكلي لحوم البشر الذين يتعايشون على لحوم ودماء العمالة البائسة، فالمطلوب من الدولة أن تكون حازمة وقوية وتضرب بيد من حديد وتوقف التعامل مع هذه الشركات، قال تعالى: (كَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ)، وقال تعالى: (وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون).

لابد للدولة أن ترفع يدها تحت شعار «لا للتنفيع» وتقول للشركات الظالمة «متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً»، يقول الله سبحانه وتعالى: «ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة ومن كنت خصمه خصمته، رجل أعطى بي ثم غدر ورجل باع حراً فأكل ثمنه ورجل استأجر أجيراً فاستوفى منه ولم يعطه أجره».

اللهم احفظ بلدي الكويت وأميرها وشعبها والمخلصين من كل مكروه، وأسأله سبحانه وتعالى أن تنقشع هذه الغمة ويذهب هذا المرض والوباء من كل دول العالم.. اللهم آمين.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا