خلافات بين الأحزاب الألمانية حول الميزانية والديون قبل محادثات تشكيل الحكومة

دسمان نيوز – تسود خلافات في المحادثات الرامية إلى تشكيل حكومة ائتلافية ثلاثية فى ألمانيا بسبب الأمور المالية والميزانية، بناء على أهداف متباينة بشأن السياسة حددها قادة الحزبين الصغيرين، الخضر والليبرالي، خلال عطلة نهاية الأسبوع. ونقلت صحيفة “بيلد” الألمانية عن فولكر فيسينج، الأمين العام للحزب الديمقراطي الحر (الليبرالي) المؤيد للأعمال، قوله إن حزبه لن يقبل الزيادات الضريبية أو تخفيف ما يسمى بمبدأ كبح الديون. وقبل أقل من 24 ساعة، كشف حزب الخضر الألماني أن الضرائب والديون وتمويل تدابير حماية المناخ، ستمثل أكبر نقاط الصراع في المحادثات الاستكشافية لتكوين ائتلاف حاكم جديد في البلاد مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي والحزب الديمقراطي الحر، وهو الائتلاف المعروف باسم ائتلاف “إشارة المرور”. 

وفي مقابلة مع إذاعة “دويتشلاند فونك”، قال رئيس حزب الخضر روبرت هابيك في رد على سؤال حول القضية التي يتوقع أن تكون الأصعب خلال الأسابيع المقبلة: “ثمة اختلافات ملحوظة بيننا، وربما أيضاً بين الحزب الاشتراكي والحزب الليبرالي في قضية الماليات، والماليات لا تعني الميزانية فحسب، بل تعني كذلك توفير الفرص الاستثمارية لحماية المناخ”. وأوضح هابيك أن المسألة لا تعني فقط أن يقول الخضر: “يجب أن نبذل المزيد من أجل حماية المناخ”، مشيراً إلى أن هذا الأمر كان راسخاً في معاهدة الائتلاف الكبير بين الحزب الاشتراكي وتحالف المستشارة أنجيلا ميركل المسيحي، وأردف أن الأمر المؤكد هو أن “الحكومة التي لا تلتزم بالقانون، لا يحتاج إليها أحد”. وأعرب هابيك عن اعتقاده في أنه يتعين على ألمانيا أن تعمل على مستوى الاتحاد الأوروبي من أجل تخفيف اللوائح الخاصة بسداد الديون، لافتاً إلى أن أزمة كورونا دفعت الدول الأوروبية إلى الاستدانة “.

 وأشار هابيك إلى أنه “إذا تم إجبار هذه الدول على سداد الديون على النحو الوارد في ميثاق الاستقرار والنمو وفقاً لقاعدة شديدة الصرامة تتعلق بالديون، فإن دول جنوب أوروبا لن تتمكن من تحقيق ذلك إلا عبر إجراء اقتطاعات كبيرة في الميزانية الاجتماعية وعندها ستحكم الفاشية في نهاية المطاف”. وكشف هابيك عن أن جميع المشاركين في المحادثات الاستكشافية يتحدثون إلى بعضهم البعض دون صيغة الكلفة، لكنه قال إن هذا لا يعد علامة على توافق كبير في المضمون: “فنحن لدينا الكثير من الخلافات على صعيد المحتوى، ولهذا لا ينبغي للجو المفعم بالثقة والجهد المبذول من أجل جعل المحادثات تأخذ أسلوباً مختلفاً إخفاء حقيقة أن الأمر أمامه وقت طويل حتى ينتهي وأن بعض الخلافات بين الأحزاب كبيرة”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا