«النفط» و«البلدي» يوقعان مذكرة تعاون لتنسيق العمل وتسهيل تنفيذ المشروعات التنموية

دسمان نيوز – وقع وزير النفط وزير التعليم العالي الدكتور محمد الفارس، ورئيس المجلس البلدي أسامة العتيبي، اليوم الثلاثاء، مذكرة تعاون تهدف إلى تنسيق العمل بين الجانبين وتسهيل تنفيذ المشروعات المدرجة في الخطة التنموية للدولة.

وقال الفارس على هامش حفل التوقيع إن هذه المبادرة التي قدمها المجلس البلدي تعزز من مجالات التعاون بين الاجهزة الحكومية المختلفة، مشيداً بدور المجلس البلدي في بناء الوطن واستمراره بالتعاون لتسهيل العقبات التي تواجه المشاريع النفطية.

وأفاد بأن الاتفاقية من شأنها دعم أواصر التعاون والتنسيق بين وزارة النفط والمجلس البلدي في الكثير من الملفات التي تحتاج الى تواصل مباشر بين الجانبين، معرباً عن أن امله ان تقوم هذه الاتفاقية بتسهيل اجراءات المجلس البلدي في ما يخص مشاريع القطاع النفطي.

من جانبه، قال العتيبي إن المجلس البلدي يعمل باستمرار على توثيق الصلة مع جميع وزارات ومؤسسات الدولة المختلفة لا سيما الجهات التي لها مشاريع حيوية وتنموية في الدولة، معرباً عن شكره لسرعة استجابة وتعاون وزارة النفط في توقيع الاتفاقية وعمل إجراءات الشراكة الادارية بين الجانبين.

وأكد حرص المجلس على ايجاد علاقات مباشرة مع اجهزة الدولة عبر توقيع بروتوكولات التعاون المشتركة حتى يتمكن من تلقي طلبات المشاريع من تلك الجهات بشكل مباشر دون وسيط للنظر فيها ودراستها وفق الاجراءات المعمول بها ما يسهم بتقليل مدة منح الموافقات المطلوبة

وجرى توقيع المذكرة بحضور وكيل وزارة النفط الشيخ الدكتور نمر فهد المالك الصباح.

وذكرت وزارة النفط في بيان أن مذكرة التعاون تهدف التنسيق والتعاون لتحقيق الصالح العام.

وأضافت أن الوزارة تضطلع بإدارة القطاع النفطي في البلاد، حيث أولاها القانون إدارة شؤون الثروة النفطية واستغلالها وتطويرها بما يكفل تنمية موارد الدولة وزيادة دخلها القومي، وذلك بالتعاون مع الهيئات والمؤسسات الحكومية ذات العلاقة، والتي من بينها المجلس البلدي الذي يشرف على المشروعات ومواقعها عمرانيا وتحديد استعمالات الأراضي، مشيرة إلى أن مذكرة التعاون سيكون لها بالغ الأثر في تحقيق الصالح العام.

وأشارت إلى أنه تم الاتفاق على تشكيل فريق عمل مشترك لتسهيل الإسراع في حل أي امور عالقه تتطلب السرعة في إتمامها، وكذلك متابعة تنفيذ مواد مذكرة التعاون، على أن يجتمع فريق العمل المشترك في المركز البلدي أو في وزارة النفط.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا