ردود أفعال متباينة حول الانتخابات العراقية ما بين تفاؤل ومخاوف من الماضى

دسمان نيوز – ذكرت قناة السومرية الإخبارية، أنه مع انتهاء التصويت الخاص أمس للعسكريين، واقتراب فتح أبواب الاقتراع غدا أمام العراقيين، للانتخابات التشريعية الخامسة فى العراق لاختيار أعضاء مجلس النواب فى دورته الخامسة، فقد تباينت ردود أفعال المتابعين للمشهد الانتخابى ما بين متفائل ومترقب لما ستصل إليه النتائج بمجموعها بعد إجراء التصويت العام الأحد المقبل.

ففى الوقت الذى رجح فيه باحث بالشأن السياسى استمرار هيمنة الأحزاب الكبيرة على المشهد البرلمانى المقبل، رأى آخر أن المشاركة الشعبية فى الانتخابات ستكون بشكل عام أفضل من الانتخابات السابقة، فيما وجه خبير سياسى دعوة إلى مفوضية الانتخابات لتكثيف جهودها فى برامج تثقيف الناخبين بآليات التصويت وفق النظام الانتخابى الجديد.

ووفقا للسومرية، رجح الباحث بالشأن الانتخابى العراقى حسن الحاج، استمرار هيمنة الأحزاب الكبيرة على المشهد البرلمانى المقبل، فيما اكد على ان نسبة الاقبال الجماهيرى للمشاركة فى الانتخابات لن تتجاوز فى أفضل الظروف نسبة الخمسين بالمئة وقد تنخفض دون 40%.

وقال الحاج فى تصريح للسومرية نيوز، إن “الانتخابات البرلمانية ستشهد وبفارق بسيط جدا عن الانتخابات التى سبقتها زيادة فى نسبة الأعداد المشاركة بها من الناخبين، لكنها وبحسب المعطيات المتوفرة فانها لن تتجاوز 50% فى افضل ظروفها وقد تنخفض إلى مادون 40%، مبينا ان “دخول أحزاب تشرين اضافة إلى عدد من الأحزاب الناشئة فى الانتخابات قد لايمكنها فى الحصول على الاعداد التى تعطيها المراكز المتقدمة نتيجة لهيمنة الأحزاب الكبيرة على المشهد السياسى وعمق جذورها التى من الصعب أضعافها فى وقت قصير جدا”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا