علماء يكتشفون جين نادر يؤثر على خطر الإصابة بالزهايمر وأعراض كورونا الشديدة

دسمان نيوز – حدد الباحثون جينًا مضادًا للفيروسات يؤثر على خطر الإصابة بمرض الزهايمر وفيروس كورونا الحاد، في المرضى الذين يعانون من عدوى كورونا الشديدة، يمكن أيضًا أن تكون هناك تغيرات التهابية في الدماغ، علاوة على ذلك، قام الباحثون بالتحقيق في أربعة متغيرات على الجين OAS1والذى يؤثر على خطر الإصابة بمرض الزهايمر ومرض كورونا الحاد.

ووفقا لتقرير لموقع time now news قدر فريق من كلية لندن الجامعية (UCL) أن أحد المتغيرات الجينية لجين OAS1 يزيد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر بحوالي 3-6٪ ، في حين أن المتغيرات ذات الصلة في نفس الجين تزيد من احتمالية الإصابة بمرض الزهايمر تؤدى إلى نتائج كورونا الشديدة.

 قال المؤلف الرئيسي الدكتور درويش صالح ، من معهد كوين سكوير لطب الأعصاب ومعهد أبحاث الخرف في المملكة المتحدة: “بينما يتميز مرض الزهايمر في المقام الأول بالتراكم الضار لبروتين الأميلويد والتشابك في الدماغ، إلا أن هناك أيضًا التهابًا شديدًا في الدماغ يسلط الضوء على أهمية الجهاز المناعي في مرض الزهايمر،  وقد وجدنا أن بعضًا من نفس الجهاز المناعي يتغير يمكن أن يحدث في كل من مرض الزهايمر وفيروس كورونا 

وأضاف : “في المرضى الذين يعانون من عدوى كورونا الشديدة، يمكن أن تكون هناك أيضًا تغيرات التهابية في الدماغ،  وهنا حددنا الجين الذي يمكن أن يساهم في استجابة مناعية مبالغ فيها لزيادة مخاطر الإصابة بكل من مرض الزهايمر وفيروس كورونا.

لفهم ارتباط الجين بمرض الزهايمر، قام الفريق بتسلسل البيانات الجينية من 2547 شخصًا، نصفهم مصاب باضطراب في الدماغ، ووجدوا أن الأشخاص الذين لديهم اختلاف معين، يسمى rs1131454 من جين OAS1 كانوا أكثر عرضة للإصابة بمرض الزهايمر، مما يزيد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر بنسبة 11-22٪.

قال الباحثون إن المتغير الجديد الذي تم تحديده شائع وله تأثير أكبر على خطر الإصابة بمرض الزهايمر من العديد من جينات الخطر المعروفة، علاوة على ذلك قام الباحثون بالتحقيق في أربعة متغيرات على جين OAS1، وكلها تثبط تعبيرها النشاط.

ووجد الباحثين أن المتغيرات التي تزيد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر مرتبطة (موروثة معًا) بمتغيرات OAS1 التي تم اكتشافها مؤخرًا لزيادة خطر الحاجة إلى العناية المركزة لـفيروس كورونا بنسبة تصل إلى 20%.

قال الفريق إن الخلايا الدبقية الصغيرة حيث تم التعبير عن جين OAS1 بشكل أضعف كان لديها استجابة مبالغ فيها لتلف الأنسجة، مما أطلق العنان لما يسمونه” عاصفة السيتوكين”، والتي تؤدي إلى حالة مناعة ذاتية حيث يهاجم الجسم نفسه.

وأضافوا أن نشاط OAS1 يتغير مع تقدم العمر، لذا فإن إجراء المزيد من الأبحاث في الشبكة الجينية يمكن أن يساعد في فهم سبب تعرض كبار السن لمرض الزهايمر وفيروس كورونا والأمراض الأخرى ذات الصلة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا