«stc» ترعى حملة «تعليم آمن»

دسمان نيوز – أفادت شركة الاتصالات الكويتية (stc) الرائدة في تمكين التحول الرقمي وتقديم الخدمات المبتكرة والمنصات المتكاملة للعملاء في الكويت، برعايتها للحملة الوطنية «تعليم آمن» والتي تهدف إلى توفير بيئة تعليمية وصحية آمنة وذلك بمشاركة وزارات التربية والصحة والداخلية والإعلام.

ولفتت الشركة إلى أن رعايتها للحملة الوطنية الخاصة بعودة الطلبة إلى مقاعد الدراسة اعتباراً من 30 سبتمبر الماضي تستمر على مدار العام وفق اشتراطات وإجراءات صحية صارمة، وتأتي في إطار مبادارت «stc» في مجال المسؤولية المجتمعية للشركات.

وذكرت أن المبادرة تهدف إلى دعم المجتمع الكويتي وبشكل خاص لتوفير أعلى مستويات الوقاية للطلاب والطالبات العائدين إلى المدارس مجدداً تزامناً مع بدء العام الدراسي الجديد (2021- 2022) بعد انقطاع دام أكثر من 18 شهراً بسبب ما فرضته جائحة كورونا من قيود.

وبيّنت «stc» أنها تسهم في دعم وزارات التربية والصحة والداخلية والإعلام المشاركة في الحملة، من خلال استغلال منصاتها وإمكاناتها الرائدة في قطاع الاتصالات لنشر التوعية في شأن سبل العودة الآمنة، بما يشتمل على إرسال رسائل نصية توعوية وإرشادية لعملائها من أولياء الأمور وكذلك الطلاب والطالبات.

وأضافت أنها تسهم في نشر معلومات توعوية قيمة عبر مختلف قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بها بما يعزز من تعريف المتابعين بالممارسات الصحية والسليمة خلال فترة الدراسة، كما تتضمن الحملة قيام «stc» بعمل زيارات ميدانية إلى بعض المدارس لنشر التوعية وتقديم الهدايا التشجيعية للطلبة.

وقالت مدير عام إدارة اتصالات الشركات في «stc» دانة الجاسم: «ليس بجديد على (stc) مشاركة المجتمع في مختلف المناسبات والفعاليات المجتمعية المختلفة، لذا حرصت بمناسبة العودة إلى المدارس على دعم المجتمع المحلي، بما يتماشى مع التوجيهات الحكومية بهذا الشأن، عبر تعزيز وتأكيد التزام الطلبة وأولياء الأمور بتطبيق الاشتراطات والإجراءات الاحترازية والصحية منذ الخروج من المنزل لضمان سير العملية التعليمية بأمان».

وأضافت الجاسم: «نسعى في (stc) منذ تفشي الجائحة الى دعم المبادرات المجتمعية التي تعزز الوعي والمعرفة لدى الفئات المستهدفة من خلال رسائل توعوية تنطلق عبر مواقع التواصل الاجتماعي للشركة، ومن خلال إرسال رسائل نصية عبر الهاتف للتذكير بضرورة وأهمية تنفيذ التعليمات الصحية والأمنية لحماية أبنائنا وبناتنا الطلبة».

وثمّنت الجاسم الجهود التي تبذلها الجهات الحكومية في هذه الحملة والدور التنظيمي والتوعوي الذي تقوم به تجاه حماية أطفالنا، وأعربت عن شكرها للمؤسسات الحكومية، ومؤسسات المجتمع المدني، على تلك المبادرات الإيجابية التي تدعم الأهداف والرؤية الحكومية بما يصب في مصلحة أبنائنا الطلبة والمجتمع الكويتي بشكل عام.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا