ملك الأردن : المصلحة المشتركة للدول هي التصدي للتحديات من خلال العمل المشترك

دسمان نيوز – أكد الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك الأردن، أن التحديات الأبرز ‏اليوم عالمية التأثير، كالجائحة القاتلة، والتغير المناخي، والصراعات العنيفة التي يستغلها المتطرفون ‏حول العالم، والتصدعات التي تزعزع الاستقرار الاقتصادي، وأزمة اللاجئين العالمية التي ما زالت ‏مستمرة‎.‎

وأوضح في كلمته خلال المداولات رفيعة المستوى للدورة السادسة والسبعين للجمعية ‏العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أن المصلحة المشتركة للدول هي التصدي لهذه التحديات ‏بنجاعة، من خلال العمل المشترك والتركيز على الإنجاز، ليكون عملا منسقا ومنظما يترك أثرا عالميا ‏حقيقيا.‎‏ ‏

ولفت إلى أن الشراكات العالمية مطلب حيوي لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مبيناً أن الحرب القاسية على غزة هذا العام تذكر بأن الوضع الحالي لا ‏يمكن له أن يستمر، وأن المعاناة التي نراها تؤكد ضرورة مواصلة دعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة ‏وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، التي تعمل وفقا لتكليفها الأممي وتوفر خدمات إنسانية ‏حيوية لـ 5.7 ملايين لاجئ فلسطيني.‎

وقال: لا يمكن أن يتحقق الأمن الفعلي لكلا الطرفين، إلا من خلال السلام المبني ‏على حل الدولتين، الذي يفضي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، ذات السيادة والقابلة للحياة ‏على خطوط حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا