44 جائزة لـ «Netflix»… في «Emmy 73»

دسمان نيوز – فأخيراً ، وبعد طول انتظار، ظفرت «Netflix» بما مجموعه 44 جائزة في الدورة الثالثة والسبعين من المهرجان، منها كبرى الجوائز التي كانت تصبو إليها، إذ نال مسلسل «The Crown» الذي يروي حياة العائلة الملكية البريطانية جائزة أفضل عمل درامي وحصد مجموعة أخرى من المكافآت.

في الحفل الذي أقيم مساء أول من أمس في لوس أنجليس، وشهد حضوراً محدوداً بخمسمئة شخص تمّ انتقاؤهم بعناية وتدابير صحية مشدّدة، كانت منصة الفيديو على موعد مع الفوز، وليس أي فوز، إذ حازت أيضاً جائزة كبرى أخرى، تلك الخاصة بأفضل مسلسل قصير مُنحت لـ«The Queen’s Gambit»، مرتقية بعدد جوائزها إلى الرقم القياسي المسجّل لحساب «CBS» سنة 1974 عندما كانت المسلسلات تبثّ حصراً على الشاشات التلفزيونية وبوتيرة أسبوعية.

وقد حصدت منصّة الفيديو هذه منذ إطلاقها غلّة وافرة من الترشيحات، لكنّها لم تظفر يوماً بجائزة في أبرز الفئات.

أما في فئة الأعمال الكوميدية، فقد كانت حصّة الأسد من نصيب «Ted Lasso»، من إنتاج «+Apple TV»، والذي صُنّف أفضل مسلسل في هذه الفئة وفاز ثلاثة من الممثلين فيه بالجوائز الرديفة للأوسكار في مجال التلفزيون الأميركي.

وتعذّر على جزء كبير من طاقم «The Crown» الحضور، وتابعوا الحفل من لندن بواسطة ربط بالقمر الاصطناعي.

ويدور الموسم الرابع من هذا المسلسل الناجح حول زواج الأمير تشارلز وديانا الذي تعصف به المشاكل.

وقال البريطاني جوش أوكونور الذي نال عن تأديته دور الأمير تشارلز في هذا العمل جائزة أفضل ممثل في مسلسل درامي إن «تصوير (The Crown) شكّل أفضل سنتين في حياتي».

أما مواطنته أوليفيا كولمان، التي تلعب دور الملكة إليزابيث الثانية في المسلسل، ففرضت نفسها في فئة أفضل ممثلة في هذا النوع من الأعمال، متقدّمة خصوصاً على زميلتها إيما كورين التي تؤدّي دور الأميرة ديانا.

وحصل المسلسل أيضاً على مكافآت في مجال السيناريو والإخراج، فضلاً عن جائزتي أفضل ممثل وممثلة في دور ثانوي، كانتا من نصيب توبياس مينزيز وجيليان أندرسون (التي أدّت دور مارغريت ثاتشر).

وإذا ما أضفنا الجوائز الممنوحة في الفئات التقنية، يصبح في رصيد «The Crown» ما مجموعه 11 جائزة، بالتساوي مع «The Queen’s Gambit».

وافتتح الحفل بتحية موسيقية إلى مغني الراب بيز ماركي، الذي توفّي هذا الصيف، ومنحت بعد ذلك أولى الجوائز التي كانت من نصيب المسلسل الكوميدي «Ted Lasso» من إنتاج «+Apple TV» مع نيل هانا وادينغام وبريت غولدستين جائزة أفضل أداء في دور ثانوي.

أما جيسون سوديكيس، الذي يؤدّي الدور الرئيسي في «Ted Lasso»، فنال جائزة أفضل ممثل في مسلسل كوميدي.

وفرض المسلسل نفسه في مجال الأعمال الكوميدية، الذي كان يعدّ فيه منذ البدء الأوفر حظاً لنيل جوائزه.

لكن «Hacks» من «HBO» سلب منه جائزة أفضل سيناريو وإخراج وممثلة في هذه الفئة التي كانت من نصيب جين سمارت في دور نجمة في لاس فيغاس تعود إلى الساحة الفنية.

وفي فئة المسلسلات القصيرة، حازت كايت وينسليت جائزة أفضل ممثلة عن دور الشرطية المحبطة الذي تؤدّيه في «Mare Of Easttown» من «HBO».

وكُرّم أيضا كلّ من جوليان نيكولسون وإيفن بيتيرز بجائزة أفضل أداء ثانوي في هذا العمل.

ولم تنجح «+Disney»، بخطف الأنظار من «Netflix»، بالرغم من أعمال تزخر بشخصيات مشهورة من أجواء «حرب النجوم» وأبطال «مارفل» الخارقين.

أبرز الفائزين:

أفضل مسلسل درامي: «The Crown».

أفضل مسلسل كوميدي: «Ted Lasso».

أفضل مسلسل قصير: «The Queen’s Gambit».

أفضل ممثل في مسلسل درامي: جوش أوكونور في «The Crown».

أفضل ممثلة في مسلسل درامي: أوليفيا كولمان في «The Crown».

أفضل ممثل في مسلسل كوميدي: جيسون سوديكيس في «Ted Lasso».

أفضل ممثلة في مسلسل كوميدي: جين سمارت في «Hacks».

أفضل ممثل في مسلسل قصير: إيوان ماكغريغور في «Halston».

أفضل ممثلة في مسلسل قصير: كايت وينسليت في «Mare Of Easttown».

أفضل ممثل في دور ثانوي في مسلسل درامي: توبياس مينزيز في «The Crown».

أفضل ممثلة في دور ثانوي في مسلسل درامي: جيليان أندرسون في «The Crown».

أفضل ممثل في دور ثانوي في مسلسل كوميدي: بريت غولدستين في «Ted Lasso».

أفضل ممثلة في دور ثانوي في مسلسل كوميدي: هانا وادينغام في «Ted Lasso».

أفضل ممثل في دور ثانوي في مسلسل قصير: إيفن بيترز في «Mare Of Easttown».

أفضل ممثلة في دور ثانوي في مسلسل قصير: جوليان نيكولسون في «Mare Of Easttown».

غياب قيود الجائحة… ظاهرياً

بالرغم من أن منظمي الحفل اضطروا مجدداً لتغيير هيئته عن أيامه الخوالي التي كان فيها يعرض في وقت ذروة المشاهدة، إلا أن نجوم الحفل تسلموا أعلى تكريم في عالم الإنتاج التلفزيوني وسط أجواء لم تظهر فيها أن تلك هي السنة الثانية من إقامة الحدث في ظل جائحة كوفيد – 19.

وصل ذلك لدرجة أن المضيف الأول للحفل، وهو الممثل الكوميدي الكاتب سيث روجن، أطلق النكات في شأن وجود مئات الحضور من دون كمامات في منطقة مغلقة من دون أي إشارة إلى التباعد الاجتماعي، مضيفاً أن ذلك يجعله قلقاً رغم أن حصول الحاضرين على اللقاح كان إلزامياً.

وقال روجن «دعوني أبدأ بالقول إن هناك الكثير جداً منا في تلك الغرفة الصغيرة.

ماذا نفعل؟… نحن في خيمة مغلقة الإحكام حالياً.

لم أكن لآتي لمثل هذا المكان».

وحاول المنظمون تسليط الضوء على الترفيه والتألق، على الرغم من استمرار المخاوف على الصحة العامة والقيود على التنقلات.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا