سمو الرئيس اكسر الحواجز .. بقلم الكاتب مسفر النعيس

عندما تعمل فإنك حتماً ستخطئ وربما تفشل مرات قبل أن يتحقق النجاح، فأهم خطوات النجاح هي عدم الالتفات للمحبطين والعمل من دون كلل وملل والاستفادة من أخطائك والعمل على تغيير خطتك وطريقة عملك وفريقك إن كان دون المستوى، عند ذلك حتماً سيتحقق الهدف.
هذه قاعدة للنجاح نتمنى أن يطبقها سمو رئيس الوزراء وفريقه الحكومي بعد أن اصبحت طريقته وخططه لا تتلاءم مع روح العصر والتطور، فرغم محاولاته الجادة للحاق بركب التطور والتقدم والتخلي عن الأسلوب الحكومي القديم والعمل على إنشاء التطبيقات الإلكترونية ومحاولاته للذهاب بعيداً نحو حكومة إلكترونية، الا اني أجد صعوبة وتعقيداً في نجاح تلك الفكرة الجيدة التي اعلن عنها سمو الرئيس، وهي «تطبيق سهل» والذي ستتخلى الحكومة بموجبه عن المعاملات الورقية واسلوب الإدارة القديم.
لديّ قناعة على المستوى الشخصي – وهذا رأيي الخاص ولا ينازعني عليه أحد – بأن سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد، رجل عملي مجتهد ويسعى من أجل القضاء على فساد هنا وفشل هناك وخلل في مكان ما، وقد يصيب في بعض الاحيان، ولكن ما أعتقده انه بحاجة لتغيير فريقه الحكومي ومستشاريه، وقبل ذلك تغيير نهجه القديم، فلا بد من إيجاد طرق بديلة وفريق ديناميكي مُطعم بالشباب من أجل تسخير إمكاناتهم وجهدهم وطرق تفكيرهم في دفع البلد نحو مستقبل أفضل.
قبل ذلك ياسمو الرئيس، نتمنى من سموك، كسر الحواجز التي عطلت البلد وجعلته يدور في حلقة فارغة وتبدد أمواله بطرق غير منطقية، فالحواجز كثيرة بين المسؤول والموظف والمواطن البسيط والمدير الذي يعتقد أن المكتب الحكومي هو ملكه الخاص، وينظر للمواطن بعين التعالي والغرور ولايدرك بأنه وضع في هذا الموقع لخدمة الوطن والمواطن، وان هذا المنصب تكليف وليس تشريفاً.
سمو الرئيس بعد أن تكسر الحواجز، انظر لحال المواطن الذي يعاني كثيراً وهو جزء من نجاحكم وحكومتكم، لديه هموم ومشاكل طالما كتبنا عنها ولعل اولها واهمها حل القضية الإسكانية وإسقاط القروض والاهتمام بالقضية التربوية والصحية، وتعديل التركيبة السكانية وضبط أسعار السلع الاستهلاكية وغيرها الكثير، فالمواطن البسيط لا يسعى لمناصب معينة ولا تعنيه المناقصات وغيرها إنما يريد أن يعيش حياة كريمة في ظل وفرة مالية يتمتع بها بلده… والله من وراء القصد.

مسفر النعيس – الراي

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا