سبرت وقتا نورانيا .. للشاعر فيصل العنزي

 
 لم تبدي رأيك سيدتي
 من فوق الشعر على لغتي
 فبرأيك أبحر في بحر ٍ
ورياحك تدفع أشرعتي
أغدً  هل يأتي فنسأله
عن يوم الأمس وتجربتي ؟
فبلحظة خطفٍ صوفي 
والنور الأبيض  في صفتي
من أسئلة في حنجرتي
 بثقت نورً من جوهرتي
عبرت من ثقب دودي
تجتاز ستائر نافذتي
سبرت وقتاً نورانيا 
في وعي يدرك عاطفتي
فلعلي كنت بلا سبب
أهواك وأحيي فلسفتي
وكأني أراك بمرآتي
ظلا في صورة سنبلتي
وكقطعة جمر في قلبي
أو ثلج يسكن في رئتي
أعطيني بعضي من كلي
أو كلي هاك بآنيتي
ودعيني أقرأ من شعري
فبحسنك تكتب محبرتي
وبعلمك عصفٌ ذهني
وبصوتك أعرف أجوبتي
فسكرت بحسنك يا قمرا
وهذيت بإسمك في شفتي
عطيني خبزك يا قمحا
ونقوع البان سينعشني
وزبيبا ً حتى  آكله
فلقد زهدت بي أوردتي
في حبك بت على شغف ٍ
ووجدت طريقا في جهتي
فقفي في سمتي بوصلة
حب في دهشة  بوصلتي
 
 
 الشاعر فيصل سعود العنزي

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا