تليجراف: يدا بايدن ملوثتان بالدماء ورئاسته لن تتعافى بعد مقتل 13 أمريكيا

دسمان نيوز – قالت صحيفة تليجراف البريطانية، إن الرئيس الأمريكى جو بايدن يداه ملوثتان بالدواء، ولن تتعافى رئاسته من ذلك بعد طريقة التعامل مع الانسحاب الأمريكى من أفغانستان.

 ورأت الصحيفة، فى تحليل منشور على موقعها الإلكترونى، أن يديى بايدن ليست ملوثتان بدماء الأفغان وحدهم ولكن بدماء الأمريكيين، وستظل تلطخ رئاسته إلى الأبد. ولو كان الانسحاب من كابول مجرد فوضى عارمة، لكان من الممكن إنقاذ سمعته ببطء على السنوات القليلة المقبلة مع عودة الاهتمام بالشئون لداخلية. لكن أسماء 13 جندى أمريكى شجعان قتلوا فى الهجوم الانتحارى أمس الخميس سترتبط بشكل لا يمحى بالرجل الذى أرسلهم إلى هناك.

 وهناك هؤلاء الذين عارضوا إغلاق قاعدة باجرام، التى كان يمكن استخدامها فى عمليات الإجلاء. وأخبره “سى أى إيه” أن الجيش الأفغانى ربا ينهار أمام طالبان فى غضون أيام.

 وأخبره الجنرال ديفيد بيتريوس، الذى يعرف عن أفغانستان أكثر من بايدن وكثيرون آخرون أخبروه بترك 2500 من القوات فى البلاد. لكن الرئيس لم يستمع لأى منهم.

 ولأسباب سياسية، كان بايدن عازما على إخراج الجميع قبل الذكرى العشرين لأحداث 11 سبتمبر.  وخلال تلك العملية الفوضوية، ورغم المعارضة من الحلفاء، بدا أنه لديه اعتقاد لا يهتز بأنه محق. وكما قال أحد مسئولى الأمن القومى الأمريكى، فإن بايدن أنه لا بديل عن قرار.

 وعلى مدار ما يقرب من 50 عاما كان فيها بايدن مخطئا فى مجموعة من قرارات السياسة الخارجية، والآن أصبح لديه فصل جديد  دموى فى هذه السلسلة الطويلة من الإخفاقات.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا