فحص الـ «PCR» شبه مجاني لمساهمي التعاونيات

دسمان نيوز – أدت المنافسة بين الجمعيات التعاونية، في تقديم التخفيضات لمساهميها على فحوص «PCR» للهبوط بالأسعار إلى 5 فلوس، علماً أن السعر الرسمي المحدد من وزارة الصحة هو 20 ديناراً كحد أقصى.

وفيما ذكرت أوساط تعاونية، أن خطوات الجمعيات في هذا الإطار كانت لمساعدة المساهمين لمن يريد السفر، أو لدى تطبيق الفحص الإجباري المرتقب للمعلمين والطلبة غير المطعمين، وتخفيف تكلفته، أكد مصدر مسؤول في وزارة الشؤون الاجتماعية لـ«الراي» أن الوزارة لم تمنح الموافقة لأي جمعية تعاونية لتقديم العروض المخفضة على فحص PCR، مشيراً إلى أن «هناك عدداً محدداً من الجمعيات تقدمت للوزارة وتم رفض طلباتها، لأن الوزارة لا تمنح الموافقات على مثل هذه الطلبات».

وأوضح أن «المعنيين في قطاع التعاون بالوزارة يقومون بحصر الجمعيات التي أعلنت رسمياً عن تقديم تلك العروض، لمعرفة البند الذي تم الصرف منه، وهل هي من بند المصروفات العمومية أو من بند الخدمات الاجتماعية، ومبالغ الصرف وعدد المستفيدين منها، لمعرفة التكييف القانوني لها وهل تعتبر مخالفة قانونية يتم تسجيلها على الجمعية لتلافيها وعدم تكرارها باعتبار أنها خدمة مجتمعية».

الخالدية

وتوازياً، تواصلت «الراي» مع إدارات بعض الجمعيات التي قدمت هذه الخدمة، فأكد رئيس مجلس إدارة جمعية الخالدية محمد الأنصاري أن «الجمعية عرضت، ضمن خدماتها المجتمعية خدمة فحص PCR بسعر 5 فلوس، بدلاً من السعر الأصلي البالغ 20 ديناراً، وذلك محدد في كوبونات خاصة يتم تسليمها في دار الخالدية للمساهمين لمدة يومين فقط (اليوم الثلاثاء وغداً الأربعاء)، خلال أوقات العمل من التاسعة صباحاً وحتى الثالثة عصراً».

وأشار الأنصاري إلى أنه «يشترط لمن يرغب بالحصول على كوبون الفحص أن يحضر شخصياً مصطحباً معه البطاقة التموينية والبطاقة المدنية الأصلية، والفحص سيكون بالتعاون مع مركز الجارالله الألماني التخصصي وصلاحية كوبون المسحة 3 أشهر، والجمعية خاطبت وزارة الشؤون بخصوص العرض المخفض للفحص والمبلغ المحدد له، من بند المعونة الاجتماعية وعدد الكوبونات المصروفة للمساهمين وذلك وفق الضوابط والشروط».

صباح السالم

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة جمعية صباح السالم، أحمد العتيبي، إن «الجمعية عرضت لمساهميها كوبونات مخفضة للفحص كأول جمعية تقدم هذه الخدمة، وذلك قبل أيام من عيد الأضحى المبارك الماضي، حيث تم بيع الكوبون بقيمة 7 دنانير للمساهم تلبيةً لحاجة الكثير إلى السفر في ذلك الوقت».

وأشار العتيبي الى أن «الصرف على بند المعونة الاجتماعية يتطلب أخذ الموافقة المسبقة من وزارة الشؤون، ووفق جدول يتم به عرض جميع الخدمات التي يصرف عليها من هذا البند لمدة عام كامل، وهناك نسبة بسيطة لما يستجد من أعمال، ومنها موضوع تقديم خدمة الفحص التي ظهرت بشكل مفاجئ ووليد اللحظة مما استدعى إضافته على بند المعونة الاجتماعية للصرف منه وإبلاغ وزارة الشؤون بذلك التغيير».

مشرف

من جهته، قال رئيس مجلس إدارة جمعية مشرف التعاونية علي الفهد إن «الجمعية انتهت منذ أسبوع من توزيع كوبونات السعر المخفض لفحص PCR للمساهمين، حيث بيع الكوبون الواحد بقيمة 5 دنانير، وصالح لفحص شخص واحد ومدة الكوبون 3 أشهر»، مشيراً إلى أن «بند المعونة الاجتماعية لدى الجمعية معتمد من وزارة الشؤون الاجتماعية، وبالتالي لا يحتاج إلى موافقة مسبقة لتقديم الخدمة الاجتماعية، طالما أنها الخطة السنوية ووفق الضوابط».

ولفت إلى أن «بعض الجمعيات لم يُعتمد لديها بند المعونة في خطة العمل الاجتماعي، أو أن المبلغ المرصود به لأعمال السنة لا يغطي قيمة العرض، وبالتالي مثل تلك الجمعيات تحتاج الى موافقة مسبقة من الوزارة».

وأشار إلى أن «الإقبال كان كبيراً من المساهمين للاستفادة من خدمة الفحص، وخاصة أن سعره منخفض عن السوق، وهذا جزء من الخدمات الاجتماعية التي تقدمها الجمعية طوال العام لمساهميها».

القيروان

بدوره، أكد رئيس مجلس إدارة جمعية القيروان التعاونية فلاح المطيري أن «الجمعية تلقت كتاب رفض من وزارة الشؤون على طلبها لإقامة عروض مخفضة التكاليف للفحص، لخدمة مجتمعية للمساهمين والذي يتزامن مع قرب المدارس وحاجة غير المطعمين إلى الفحص»، مشيراً إلى أن «الجمعية تسعى دائماً لتقديم الأفضل لمساهميها ولكن وفق الضوابط والشروط التى تفرضها الوزارة، ونتمنى لو تم القبول بالطلب الذي يساعد المساهمين مادياً من خلال استقطاب عروض شركات الفحص لتقديم خدمة أفضل للمساهمين».

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا