مهرجان الكويت المسرحي الـ21.. آمال وتطلعات

دسمان نيوز – جاء إعلان المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب عن عودة مهرجان الكويت المسرحي بدورته الـ21 خلال ديسمبر المقبل، ليعيد الروح للفرق المسرحية الأهلية التي تنتظر هذا الحدث الاستثنائي على أحر من الجمر، لتقدم إبداعها وتسوق كوادرها في مختلف مجالات المسرح، وترفد الساحة الفنية بالعديد من الممثلين، ولا أبلغ على ذلك من أسماء عدة كانت بدايتها من المهرجان المحلي ثم حلقت في سماء الفن الكويتي والخليجي. القبس استطلعت آراء رؤساء مجالس إدارات الفرق الأهلية وبعض المسرحيين حول رأيهم في عودة المهرجان، ورؤاهم وتطلعاتهم حول ما ستكون عليه الدورة المقبلة.
يقول رئيس مجلس إدارة فرقة المسرح الشعبي الدكتور نبيل الفيلكاوي: لاشك أن جائحة كورونا كادت تسبب قتل نشاط المسرح بالكويت إلى ان جاء هذا القرار ليصب في مصلحة «أبو الفنون» ويعيد أجواء المهرجانات وما يصاحبها من استعدادات كبيرة للفرق الأهلية، ونحن في المسرح الشعبي نجهز لمهرجان الكويت المسرحي لدورته المقبلة بعمل جديد.

الميزانية

ولفت الفيلكاوي الى أن فرقة المسرح الشعبي بادرت للمشاركة في العديد من المهرجانات خارج الكويت، ولكن لم يحالفها الحظ، واستطرد «تقدمنا لمهرجان مسرح بلا إنتاج في مصر وتم قبول عملنا، ولكن رفض المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب مشاركتنا بحجة الميزانية، وحاليا ننتظر دعوة من مهرجان قرطاج المسرحي في تونس، وأتمنى أن عودة مهرجان الكويت المسرحي تفتح الباب أمام مشاركات خارجية أيضاً، لاسيما أن المهرجان المحلي هو الركيزة الأساسية للحركة المسرحية في الكويت، سواء للمسارح الأهلية أو مختلف الفرق التي تمثل المعهد العالي والهيئة العامة للشباب والرياضة والفرق الخاصة أيضاً، نحن متعطشون للمشاركة والمنافسة».

أما رئيس مجلس إدارة فرقة المسرح العربي المخرج أحمد فؤاد الشطي فقال: من المؤسف أن نعرف بعودة المهرجان من الإعلام، الفرق الأهلية قطاع مهم جداً في معادلة المسرح بالكويت، ونحن كفرق من أطلقنا شرارة هذا المهرجان، كان ينبغي أن يتخذ هذا القرار بعد التشاور معنا كفرق أهلية، لسنا ضد عودة هذه الفعالية المسرحية المهمة، ولكن كنا نتطلع لان يتم التنسيق معنا لنتدارك سلبيات الدورات السابقة ونتجاوزها، ونواكب تحديات العصر الجديد بعد كورونا وما تفرضه علينا من ضوابط واشتراطات صارمة.

قرار متسرع

واستطرد «قرار متسرع لم يتم التشاور معنا وإلى الآن لا نعرف كيف سيكون شكل الدورة المقبلة، كما اننا، فرقة المسرح العربي، لم نحسم قرار مشاركتنا في الدورة الجديدة، على أن ندعو لان تلتئم الجمعية العمومية للنظر في القرار، ونتطلع لأن تنسق جميع قيادات الإعلام والمجلس الوطني مع المسرحيين ومختلف القطاعات الثقافية والفنية في جميع قراراتهم، لا ينبغي أن يعملوا بمعزل عنا».

وأضاف الشطي: نراقب قرارت وزير الإعلام بحذر لأنها تأتي بشكل منفرد، هناك لجنة كان ينبغي أن تضع لائحة لتطوير الحركة المسرحة في البلاد، وإلى الآن لم نر اللائحة بشكلها النهائي بعد توقف اجتماعات اللجنة منذ فترة.

من جانبه، يرى رئيس مجلس إدارة فرقة المسرح الكويتي الفنان أحمد السلمان، أن عودة مهرجان المسرح المحلي قرار جريء لاسيما انه أصبح واحداً من أكبر المهرجانات المسرحية على مستوى الوطن العربي، وقال «عادت الحياة أخيراً للمهرجانات التي تعتبر رافداً مهماً للوسط الفني وتمد الساحة بالعديد من الكوادر المميزة في مختلف مجالات الفن، نحن كفرقة المسرح الكويتي على أتم الاستعداد للمشاركة بمجرد أن يصلنا كتاب من المجلس الوطني، ولدينا عملان سوف نفاضل بينهما لخوض المنافسة».

فرص للشباب

يقول المخرج عبدالعزيز صفر: عودة «الكويت المسرحي» خبر سار أدخل البهجة على جميع المسرحيين، لاسيما الفرق المسرحية الأهلية التي تجد في المهرجانات متنفساً لها، لاسيما أن المهرجانات المنصات الأبرز لعرض أعمالهم ومنح شباب الفرق فرصاً في مختلف عناصر المسرح، أزعم أن هذا القرار أعاد الروح للفرق.

واستطرد «أزعم أن الفترة المقبلة ستشهد استعدادات كبيرة من الفرق الأهلية للمنافسة، وأتمنى في هذه الدورة ألا نشاهد أعمالاً مكررة وأن نتابع أفكاراً مبتكرة خلاقة، وأتطلع لان تشهد المرحلة المقبلة تعاوناً أكبر بين جميع المتسابقين بعيداً عن الأجواء المشحونة التي كانت تواكب الدورات السابقة، أعتقد أن عودة المهرجان بعد فترة بسبب كورونا يجب أن تفتح المجال أمام بدايات جديدة على مستوى الروح والمنافسة وتقديم عروض جيدة وليست رديئة».

بينما أعرب رئيس مجلس إدارة فرقة مسرح الخليج العربي الفنان ميثم بدر عن سعادته بقرار عودة مهرجان الكويت المسرحي، وقال: سعداء بعودة الروح للمهرجان المحلي بعد النكسة التي تعرضنا لها كمسرحيين بسبب الجائحة، أنتهز الفرصة لأتوجه بالشكر الى الدولة ممثلة بالمجلس الوطني للثقافية والفنون والآداب على عودة المهرجان بموعده في ديسمبر المقبل، ونحن كفرقة الخليج العربي على أتم الاستعداد وسوف نعلن فريق العمل للمسرحية التي تمثلنا، لاسيما أننا كنا نتطلع لهذه الخطوة منذ فترة. 

الطباخ: «الطابور السادس» تمثل الشعبي

اعربت الفنانة فاطمة الطباخ عن سعادتها بعودة مهرجان الكويت المسرحي. وقالت فاطمة انها خطوة في الاتجاه الصحيح رغم ان القرار تم اتخاذه فجأة. واضافت فاطمة التي تتولى مهمة مدير العلاقات العامة والإعلام في المسرح الشعبي وعضو مجلس إدارة في الفرقة ان عودة هذه الفعالية مؤشر جيد على استعادة الساحة الفنية عافيتها، لا سيما وانه يمثل عرسا فنيا خليجيا وعربيا مهما ويفرز العديد من النجوم للساحة الفنية. وكشفت فاطمة عن منافسة فرقة المسرح الشعبي في المهرجان بمسرحية «الطابور السادس» من تأليف فاطمة العمار ودراماتورج فلول الفيلكاوي وديكور دكتور نبيل الفيلكاوي ومن إخراج علي البلوشي على ان يتم اختيار فريق العمل لاحقا.

وتمنت فاطمة ان يخرج المهرجان في افضل صورة وان يساهم في تحريك المياه الراكدة فنيا ومسرحيا عقب الجائحة التي القت بظلالها على الوسط الفني في العالم اجمع.  

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا