لن يتعب الصب .. للشاعر فيصل العنزي

 
أستودع الله في الجهراء لي قمرا
 زغبٌ يضيء سنا أبصرته  نظرا
 كالورد ناءت به طيب الهوى عبقٍ
 نشتمه لهفة شوقاً لينتشرا
 ما أجمل الحسنَ في نور يشع به
 والليل يحيا وما قد كان معتكرا
 من أخضر العين ما بانت زمردة
 والجفن يثقله رمشٌ لتستترا
 ما أن ينام به والرمش يثقله
 حتى أذوب فقد شاغلته خدرا
 لن يتعب الصب قلبٌ نازفٌ دَنف ٌ
 قلب ٌ على  وجعٍ  بالشوق  قد هجرا
 لكن يتعبه بالوصل من ظبية
 باللحظ تسحره وتعزف الوترَ
 فيسمع القلب أنغام يرددها
 كأنني بالجوى حسبته سحرا
 أني سحرت على تنهيد غانية
 قالت تعاويذها عشقا لِأَسْتَعِرَ
 
 فوشوشت ودعي سرا تحدثه
 في خدها غمزة قد قالت الخبرَ
 مايسكر  العقل غير الخمر نشربه
 لكنَّ من شغفي بالحب قد سكرا
 سالت عرافها عن سحر ملهمتي
 والقلب قدمته عشقا ليعتصرا
 فقال قربانها طير ٌ يغردلي
 من فوق غصن بدا لي يأكل الثمر َ
 تمشي لها خلسة جهلا ومعرفة
 أين المكان الذي حسبته شجرا
 فينزل النجم في ليل يهدهده
 والشمس روعتها تهدي لنا السحرَ
 قبل اشتعال السماء  الفجر في شفق ٍ
 ما إن تواعدها نازعتها  الأثرا
أمسك يديها ولا تخجل تقبلها
في خدها  قبلة كي تدهش القمرَ
 

الشاعر فيصل العنزي

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا