شعر إبراهيم العريض – وحدثتها بالحب

دسمان نيوز – ولما تفيّأنا ظلالَ خميلةٍ

تَساقطَ مثلُ الدرِّ فوق خُطانا

وحَدّثتُها بالحبّ – وَهْي مُصيخةٌ

على أملٍ أن تلتقي شفتانا

أشاحت إلى الأزهار عنّي بوجهها

دلالاً وقالت لي : «كفى هذيانا

أتأمل مني أن أُصدّقَ بالهوى

جُزافاً.. وطَرْفي لا يراه عِيانا؟»

— إبراهيم العريض

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا