دعم أوروبى لمبادرة التوصل للقاح ضد الملاريا

دسمان نيوز – أعلن بنك الاستثمار الأوروبى والمفوضية الأوروبية، اليوم الثلاثاء، عن دعمهما لمبادرة شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية (بيونتك) من أجل تطوير لقاح مضاد لمرض الملاريا، لاسيما فى إفريقيا، وذلك من خلال مرفق تمويل الأمراض المعدية InnovFin المشترك.

وأوضح بنك الاستثمار الأوروبي، فى بيان اليوم، أن استثماراته تغطى المشروعات التى تدخل مرحلة التطوير الإكلينيكى قبل مرحلة الإنتاج والتى تهدف إلى إثبات فعالية وسلامة المنتج الطبى وكفاءته من حيث التكلفة.

وأشار البيان إلى أن شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية BioNTech SE أعلنت عن مشروع لتطوير لقاح للملاريا يعتمد على تقنية mRNA (الحمض النووى الريبى المرسال) الخاص بالشركة بهدف إنتاج اللقاحات فى جميع أنحاء إفريقيا، لافتا إلى أن الشركة سبق واستفادت من قرضين من بنك الاستثمار الأوروبي، فى إطار خطة الاستثمار الأوروبية فى أبحاث السرطان وفيروس كورونا.

وقال فيرنر هوير، رئيس بنك الاستثمار الأوروبي، إن التقدم العلمى والتجارى الذى تم إحرازه خلال وباء “كوفيد-19” يجدد الأمل فى إنتاج لقاح عالى الفعالية للقضاء على مرض الملاريا.

وأضاف أن الملاريا مرض يصعب توفير تطعيم مضاد له، ولهذا السبب يتطلب الأمر الكثير من الشجاعة والتفانى للشروع فى المسعى الذى التزمت به شركة BioNTech للعثور على لقاح فعال للقضاء على واحد من أكبر أسباب الوفاة بين الأطفال فى البلدان الأقل نموا.

وأكد هوير دعم بنك الاستثمار الأوروبى لهذا النهج المبتكر، منوها بقرضين سابقين لشركة BioNTech، أحدهما كان فى عام 2019 لتطوير علاجات السرطان والآخر فى عام 2020 للبحث عن مصل لفيروس “كوفيد-19“.

ونبه إلى أن إنتاج مصل مضاد للملاريا بتقنية الحمض النووى الريبى المرسال -المستخدمة فى اللقاحات المضادة لفيروس كورونا- سيحدث ثورة فى تطوير لقاح الملاريا يفخر به بنك الاستثمار الأوروبي.

من جانبها، أكدت أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، دعم الجهود العالمية لتطوير لقاحات ضد الملاريا من خلال تقنية الحمض النووى الريبى المرسال للقضاء على الملاريا كجزء من مشاركة الاتحاد الأوروبى الواسعة فى دعم الصحة فى إفريقيا والعالم النامى وتحقيق هدف “قارة إفريقية خالية أخيرًا من الملاريا”، بحسب بيان بنك الاستثمار الأوروبي.

وأكدت أن مكافحة الملاريا هى إحدى أولويات الاتحاد الأوروبى فى قطاعى الصحة والتنمية منذ عدة سنوات وحتى الآن، حيث يدعم البنك الأوروبى والمفوضية الأوروبية جهود مكافحة الملاريا منذ عام 2019، من خلال شراكة بين القطاعين العام والخاص بين الاتحاد الأوروبى والمنظمات الدولية والشركات والمجتمع المدني، أطلقتها مؤسسة كينوب.

وبالتوازى مع تطوير لقاح للملاريا، تعمل شركة BioNTech على تقييم كيفية إنشاء قدرات تصنيع مستدامة لتقنية الحمض النووى الريبى المرسال فى القارة الإفريقية، كما تخطط الشركة لمشاركة منشآتها الإفريقية المحتملة مع محاور نقل التكنولوجيا قيد التطوير من قبل منظمة الصحة العالمية (WHO).

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا