نيويورك تايمز: فيضانات أوروبا أحدث علامة على تفاقم أزمة الاحتباس الحرارى

دسمان نيوز – قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إن الفيضانات التى تشهدها أوروبا تعد أحدث علامة على تفاقم أزمة الاحتباس الحرارى، حيث لم ير مثيلا لها منذ 1000 عام، وخلفت أكثر من 100 قتيل.

وأضافت الصحيفة أنه قبل أيام من أن اجتياح المياه الهائجة غرب ألمانيا ، أصدرت وكالة أرصاد جوية أوروبية تحذيرا “شديدًا” من الفيضانات بعد أن أظهرت نماذج مفصلة عواصف تهدد بدفع الأنهار إلى مستويات قال خبير أرصاد ألماني يوم الجمعة إنها لم تشاهد منذ 500 أو حتى 1000 سنوات.

بحلول يوم الجمعة، أثبتت هذه التوقعات أنها دقيقة بشكل مدمر، حيث قتل أكثر من 100 شخص وأصبح 1300 في عداد المفقودين، حيث قامت فرق الإنقاذ بطائرات الهليكوبتر بانتشال السكان الذين تقطعت بهم السبل من القرى التي غمرتها المياه أحيانًا في غضون دقائق، مما أثار تساؤلات حول الثغرات في نظام الإنذار بالفيضانات المتطور في ألمانيا.

وقال الضحايا والمسؤولون إن العديد من المناطق كانت غير مستعدة عندما تحولت الجداول الهادئة عادة إلى السيول التي جرفت السيارات والمنازل والجسور وكل شيء آخر في طريقهم.

وقالت “نيويورك تايمز” إن الأمطار الغزيرة مثل تلك التي حدثت في ألمانيا تعتبر واحدة من أكثر المؤشرات وضوحًا على أن المناخ يتغير نتيجة الاحترار الناجم عن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. لقد وجدت الدراسات أنها تحدث الآن بشكل متكرر لسبب بسيط: الجو الأكثر دفئًا يمكن أن يحتفظ بمزيد من الرطوبة ، ويولد المزيد من الأمطار ، وتكون أكثر قوة.

ولكن حتى مع تزايد شيوع الظواهر الجوية المتطرفة في جميع أنحاء العالم – سواء حرائق الغابات في الغرب الأمريكي، أو الأعاصير الأكثر شدة في منطقة البحر الكاريبي – فإن الفيضانات التي قطعت طريقًا واسعًا من الدمار عبر ألمانيا وبلجيكا وسويسرا وهولندا هذا الأسبوع كانت مفاجأة ولم يسمع بها أحد ، وفقًا لخبراء الأرصاد الجوية والمسؤولين الألمان.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا