مطالبات بإعادة الأطفال الفرنسيين من مخيمات سوريا إلى بلادهم

دسمان نيوز – ترتفع فى فرنسا الأصوات المطالبة بإعادة عوائل مقاتلى التنظيمات الإرهابية فى سوريا إلى بلدانها، وخاصة الأطفال منهم لدوافع إنسانية، وأمنية، وفى هذا الصدد، طالب عدد من الأخصائيين في رعاية الأطفال الحكومة الفرنسية بالعمل على إعادة الأطفال الفرنسيين وأمهاتهم المحتجزين فى سوريا، بحسب ” روسيا اليوم”.

وبرزت تلك الأصوات مؤخرا فى منتدى نظمه الاتحاد الدولى لحقوق الإنسان في مسرح رون- بوان في باريس، ويتمحور حول نحو 200 إلى 300 طفل فرنسى محتجزين في مخيمات شمال سوريا.

وخلال المنتدى قال الطبيب النفسي المتخصص بالأطفال سيرج هيفيز إنه لا يفهم “كيف تسمح دولة كفرنسا لهذا الوضع بأن يستمر” في حين أننا “نعرف كيف نعالج هذه المشكلات.

بينما قالت أخصائية علم النفس في مستشفى أفيسين ببوبيني ليلى فيرو إن “هناك حاجة ملحة لرعايتهم ومعالجتهم جميعا”، وأضافت الطبيبة التي عالجت نحو 100 طفل عادوا خلال السنوات الأخيرة من المنطقة العراقية-السورية، إن الاعتقالات اليومية “تفاقم الأمور بالنسبة للأطفال والبالغين”.

وقالت إحدى اللواتى لديهن أحفاد محتجزون في مخيم روج شمال سوريا “إنهم أطفال مسجونون لا يملكون كتبا ولا يذهبون إلى المدرسة وليست لديهم وسائل للتسلية”، وأضافت أنهم يعيشون “ظروفا محبطة” و”يشعرون بالخوف”،”لرؤية خيمتهم تحترق أو تنتزعها عاصفة” أو للإصابة ب”أمراض” أو لشعورهم بأن “الحرب باتت وشيكة.”

ومنذ سنوات يطالب أقارب المعتقلين الحكومة الفرنسية بإعادة الراشدين والأطفال لمحاكمتهم في بلادهم، إلا أن باريس ترفض السماح بعودة الأطفال وتدرس “كل حالة على حدة”. وقد تم حتى الآن إعادة 35 طفلا معظمهم من الأيتام.

وعلى صعيد أوروبا، قامت كل من ألمانيا وفنلندا وهولندا بإعادة أشخاص، وأعلنت الدنمارك وبلجيكا أنهما تحضران لذلك.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا