تسريع إجراءات الرعاية الصحية لرجال الإطفاء بقلم : هند الشومر

دسمان نيوز – الانباء – بقلم : هند الشومر

تلقيت رسالة كريمة من العقيد محمد بدر إبراهيم الغريب مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بقوة الإطفاء تفاعلا مع مقالتي التي نشرت بتاريخ 13/6 في هذه الزاوية «ألم وأمل» عن الرعاية الصحية لرجال الإطفاء، وإنني أتقدم بالشكر الجزيل لمدير العلاقات العامة بقوة الإطفاء لتجاوبه وتواصله وحرصه على التفاعل الخلاق بين وسائل الإعلام وقوة الإطفاء، حيث أفاد بتمتع رجال الإطفاء بالتأمين الصحي لعلاجهم في المستشفيات والعيادات الخاصة منذ عام 2013 وكذلك أنه بعد إصدار قانون قوة الإطفاء رقم 13 لسنة 2020 فقد تضمن الباب الرابع منه تخصيص مستشفى خاص لقوة الإطفاء لعلاجهم وعلاج أسرهم من الدرجة الأولى لدورهم الشاق وتضحياتهم في سبيل حماية الأرواح والممتلكات، وتمت مخاطبة البلدية لتخصيص أرض لإقامة مستشفى الإطفاء المزمع إنشاؤه حتى يتم تنفيذه حسب أحدث المواصفات العالمية المطلوبة.

وأرجو سرعة تخصيص هذه الأرض وتوفير الإمكانيات لإقامة مستشفى الإطفاء وقسم البحوث بها بالتعاون مع مراكز بحوث عالمية متخصصة، وأرجو ألا يفتك الروتين بهذا المشروع الطموح الذي نص عليه قانون الإطفاء، فهو حق لرجال الإطفاء الذين يستحقون منا جميعا الكثير، وقد يكون لهيب الروتين أشد حرارة من نار الحرائق.

وأرجو أن تقوم الإدارة العامة للإطفاء باختيار أفضل المراكز العالمية المتخصصة بالبحوث الصحية حول صحة وسلامة رجال الإطفاء وعقد الاتفاقيات وبروتوكولات التعاون الصحي والعلمي المناسبة معها، وإقامة مركز بحوث إقليمي متخصص تحت مظلة قوة الإطفاء وبما يتفق مع القانون والرؤية المستقبلية الطموحة بشأن قوة الإطفاء ورجالها الذين يعتبرون ثروة وطنية غالية يفخر بهم الوطن.

وأتمنى أن يضاعف الاستثمار في سلامة وصحة وحياة رجال الإطفاء، فتحية وتقدير لرجال الإطفاء، ولا تكفي الكلمات للتعبير عما يقومون به من خدمات جليلة للوطن ولسلامة أفراد المجتمع من الحرائق والكوارث.

وأكرر شكري وتقديري لمدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بقوة الإطفاء لسرعة استجابته وتفاعله، وهو نموذج يجب أن يحتذى به من جانب جميع إدارات وقطاعات العلاقات العامة والإعلام بمختلف وزارات الدولة للتواصل الإيجابي مع المجتمع من خلال وسائل الإعلام ومن ثم تعزيز الثقة بالأداء الحكومي.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا