مساعدات الكويت.. حرص على تلبية الاحتياجات الإنسانية مع قرب حلول عيد الفطر

دسمان نيوز – واصلت دولة الكويت عبر أجهزتها وهيئاتها المختلفة تقديم المساعدات الإغاثية مع قرب حلول عيد الفطر السعيد حرصا منها على تلبية الاحتياجات الإنسانية والاستجابة الفاعلة لها.
وفي هذا الإطار وبينما تتفاقم أزمة جائحة (كورونا المستجد – كوفيد 19) في الهند مع تسجيل أرقام قياسية للوفيات والإصابات ساهمت دولة الكويت في توفير المساعدات العاجلة للهند تضامنا معها في مأساتها إثر انتشار سلالة جديدة متحورة من الفيروس التاجي وإخفاق النظام الصحي في استيعاب الأعداد الكبيرة من المصابين.
وقال سفير دولة الكويت لدى الهند جاسم الناجم إن 215 طنا متريا من الأوكسجين وما يزيد على ألف أسطوانة أوكسجين في طريقها إلى الهند لسد العجز الذي تشهده المستشفيات هناك في إطار الجهود المبذولة لمكافحة تفشي جائحة فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19).
وذكر السفير الناجم في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) أن حملة الإغاثة الكويتية مستمرة بعد أن غادرت سفينة من البحرية الهندية من ميناء (الشويخ) الثلاثاء الماضي محملة ب 40 طنا متريا من الأوكسجين السائل عبر خزانين سعة كل واحد منهما 20 طنا متريا إلى جانب عدد كبير من أسطوانات الأوكسجين وأجهزة تكثيف الأوكسجين.
وأضاف أن سفينة تجارية غادرت ميناء (الشعيبة) الأربعاء الماضي على متنها 75 طنا متريا من الأوكسجين السائل وألف أسطوانة معبأة بغاز الأوكسجين.
كما غادرت الخميس سفينتان تابعتان للبحرية الهندية ميناء (الشويخ) تحملان 100 طن متري من الأوكسجين السائل عبر خمسة خزانات سعة الخزان الواحد 20 طنا متريا من أجل المساهمة في تخفيف الآثار الكبيرة من جراء انتشار فيروس (كورونا).
ولفت الناجم إلى أنه يجري العمل حاليا على ضمان تزويد الهند بالأوكسجين واستمرار الجسر البحري عبر إعادة سفن البحرية الهندية للخزانات ليتم إعادة تعبئتها بالأوكسجين السائل في دولة الكويت مشيرا إلى أنه بهذه الكميات “الضخمة” تكون دولة الكويت ضمن أكثر دول العالم تزويدا للهند بالأوكسجين.
وأكد في هذا الإطار حرص دولة الكويت على تخفيف المعاناة عن الشعب الهندي الصديق إزاء “هذه الكارثة الصحية” وفي ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد.
كما ثمن سرعة استجابة مختلف المؤسسات الكويتية بتسخيرها الإمكانات كافة من أجل وصول هذه المساعدات بأسرع وقت مشيدا بدور وزارات الخارجية والدفاع والتجارة و(مؤسسة الموانئ الكويتية) و(جمعية الهلال الأحمر الكويتي) و(الهيئة العامة للصناعة) في توفير العديد من المستلزمات الطبية التي تحتاجها المستشفيات الهندية.
وجاء ذلك بعدما وصلت الثلاثاء الماضي أول طائرة عسكرية كويتية الى الهند محملة بمساعدات طبية عاجلة من جمعية الهلال الاحمر الكويتي لمواجهة انتشار الجائحة في البلاد.
وقال السفير الناجم ل(كونا) إن هذا الدعم العاجل يأتي بناء على توجيهات القيادة السياسية وعلى رأسها حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وذلك من أجل تخفيف المعاناة عن الشعب الهندي الصديق إزاء هذه الكارثة الصحية.
وأوضح السفير الناجم الذي كان في استقبال الطائرة العسكرية التي حطت في مطار (انديرا غاندي) الدولي في نيودلهي أن الطائرة تحمل 40 طنا من المساعدات العاجلة من جمعية الهلال الاحمر الكويتي والتي يحتاجها القطاع الصحي في الهند.
ولفت الى أن الطائرة العسكرية تضم أجهزة التنفس الصناعي وعددا كبيرا من مكثفات الاكسجين وحوالي 300 اسطوانة اكسجين متعددة الأحجام جاهزة للاستخدام وأدوية وممرات معقمة وأدوات التعقيم والحماية الشخصية إضافة إلى العديد من المستلزمات الطبية المختلفة.
وأكد أن هذه المساعدات الإغاثية تعبر عن مدى تضامن دولة الكويت قيادة وحكومة وشعبا مع الهند في ظل هذه الظروف الصعبة.
من جهته عبر مساعد وكيل وزارة الخارجية الهندية السفير (فيبل) عن شكره للكويت اميرا وحكومة وشعبا على دعم الهند ومساندتها في محنتها قائلا “هو امر ليس بغريب على كويت الانسانية” فيما اشاد بدور دولة الكويت الرائد في تقديم يد العون والمساعدة في مختلف المحن.
كما أشاد بدور السفارة الكويتية في نيودلهي في سرعة التنسيق مع الجهات الكويتية المختصة منها جمعية الهلال الاحمر الكويتي وسرعة استجابتهم لنداء الاغاثة مؤكدا ان هذه الجائحة اثبتت اهمية التعاون الدولي المشترك للعمل معا لمواجهة التحديات الخطيرة.
وكان مجلس الوزراء الكويتي قد قرر أخيرا إرسال الأوكسجين ومكونات إغاثية أخرى إلى الهند بصورة عاجلة تضامنا مع الشعب الهندي الصديق وتقديرا للظروف الاستثنائية التي يمر بها الأصدقاء في الهند وذلك انطلاقا من علاقات الصداقة المتميزة القائمة بين دولة الكويت وجمهورية الهند وحرصا من دولة الكويت على تخفيف المعاناة عن الشعب الهندي الصديق إزاء هذه الكارثة الصحية.
وعلى صعيد متصل بالمساعدات قدمت الأمانة العامة للأوقاف الكويتية من خلال تمويلها مشروع إفطار صائم سلالا غذائية رمضانية لنحو 1400 اسرة من الايتام في لبنان.
وقال السكرتير الأول في سفارة دولة الكويت لدى لبنان عبد العزيز العومي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) وتلفزيون الكويت خلال توزيع المساعدات الذي تم بالتعاون بين السفارة وصندوق الزكاة في دار الفتوى في لبنان ان المشروع تم “بتبرع سخي من الأمانة العامة للأوقاف حيث سيتم توزيع السلال الرمضانية والتي تحتوي على مواد غذائية متنوعة على الاسر في مناطق مختلفة من لبنان”. وقال ان المشروع “يأتي استكمالا لقافلة المساعدات التي قدمتها دولة الكويت للشعب اللبناني الشقيق تحت شعار (الكويت بجانبكم)”. ومن جهته توجه المدير العام لصندوق الزكاة الشيخ زهير كبي في تصريح مماثل ل(كونا) بالشكر للكويت على دعمها الدائم للشعب اللبناني ولاسيما في الظروف الصعبة والتي تقدم فيها الكويت المساعدات المتنوعة في مختلف الميادين خصوصا للفقراء والمحتاجين. وأشار الى ان “الاخوة في الكويت يقدمون المساعدات لصندوق الزكاة في لبنان خصوصا في شهر رمضان وفي عيد الأضحى وذلك عبر مبالغ مالية متمثلة في كفالات الايتام او مساعدات عينية كمواد غذائية وألبسة ومواد طبية وصحية”.
ولفت الى ان مشروع (افطار صائم) المقدم من الأمانة العامة للاوقاف الكويتية هو عبارة عن “سلة غذائية ستوزع على 1400 اسرة وقد خصصت للأيتام الذين يتكفل بهم بيت الزكاة الكويتي وللايتام المكفولين محليا”. وأشار الى ان التوزيع سيستمر حتى نهاية شهر رمضان الكريم في العاصمة بيروت وفي مناطق القلمون وطرابلس والمنية والضنية وعكار شمالا. 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا