صحف تركية تفضح مخطط تدمير التراث العثمانى لصالح مول تجارى قطرى

دسمان نيوز – فضح دوغان سوباشي، نائب رئيس مجموعة حزب الشعب الجمهوري، السبب وراء مطالب هدم مركز شرطة ديفانهان التاريخي وهى وجوده على طريق مشروع مركز التسوق “هالتشبورت” التابع لقطر، مضيفا أن الأمر تم مناقشته في مجلس بلدية إسطنبول.

ووفقًا لتقرير أوزليم جوفاملي من جريدة سوزجو التركية المعارضة، قال سوباشي إنهم يدمرون الطريق لأنه يتجه إلى موقف سيارات في هالتشبورت، معلقًا: من أين يأتي هذا الحب الشديد لقطر لدرجة تدمير إرث الدولة.

وتقدمت بلدية إسطنبول بطلب تغيير مسار المشروع، إثر وجود إرث عثماني يقع في منطقة قاسم باشا بمدينة إسطنبول، ولكن الطلب قوبل بالرفض.

يذكر أن أردوغان ينتهج سياسة رد الجميل مع تميم، حيث ساندت قطر أردوغان عقب محاولة الاطاحة بحكمه فى يوليو 2016، مقابل ذلك منحت الدوحة أبواق إعلامها للمسئولين الأتراك، كما وصل التنسيق بين البلدين إلى أعلى مستوياته حيث، اتفقت الدوحة على نقل العناصر الإرهابية التى تؤويها إلى أنقرة لحمايتها حال زادت الضغوط على الدوحة من أجل الرضوخ والتراجع عن عبثها.

كما أوعز أردوغان عام 2017 لبرلمانه بالموافقة على إرسال قوات تحت غطاء قانونى، من خلال اتفاقية دفاعية تم إبرامها بين الدوحة وأنقرة فى 2014، تقتضى بنشر قوات من الجيش التركى فى قاعدة عسكرية تركية، غير أن مشروع القرار الذى وافق عليه البرلمان فى يوليو من العام نفسه، لم يحدد عدد الجنود الذين سيتم إرسالهم إلى القاعدة أو موعد إرسالهم، لكن تقارير أشارت إلى أن عددهم وصل إلى 3000 عسكرى تركى، مستندة إلى تصريح لسفير تركيا فى قطر، أحمد ديميروك آنذاك، الذى قال فيه إن القاعدة العسكرية ستضم فى النهاية 3 آلاف عسكرى أو أكثر اعتمادا على الاحتياجات”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا